]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رغبة بمعانقة سماء المحبة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-27 ، الوقت: 06:41:51
  • تقييم المقالة:

بصمت وألم
ووحدة وانكسار
بشروق شمس تتحدى
كل المسارات
وعلو بين ربيع الأمس واليوم
تبدأ تلك الحياة
بأغصانها المليئة
ب ثمرة الوداع
على أزقة الطرقات تلك
مع حلول أجنحة الليل
التي تتسلل
من خلف الغيوم الرمادية
الى قلب عاشق
ويأس يكبل تلك الأوردة
نسائم تلك الأمكنة
يحول دون
زحام العبور
الى ريشة فنان وردية
لإعطاء لوحته اكثر روعة
رغم الحؤول
لتواجد ذاك الربيع الخالي
من تلك البراعم والزهور
المعتقة والمغلفة بالحنين
لحظات
وكان اللقاء
على طرقات الوداع
ويستمر الأرق والأخذ
من ذات الحكمة
ممر يحاول العبور نحو المستحيل
زادت تلك الأماني
رغبة بمعانقة سماء المحبة
بتلك المخيلة الصماء
ارتجي العطف والأمل
حتى غدت عناقيد
الحب تلك معطاءة بلمحة وداع
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
28/01/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق