]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

العليل

بواسطة: عبد القادر بوحريس  |  بتاريخ: 2013-02-26 ، الوقت: 13:17:17
  • تقييم المقالة:

هناك على سفح الجبل يتعانق السحاب فتنهمر دموعه البيضاء شوقا فتحيك للجبل عباءة السعادة ولباس الشتاء،هنا حيث ارتفعت آهات الحجر وأنّ الجمادُ من فرط الألم وبرد الصقيع،لكن لا تسمعها الآذان إذ تصغي ولكن تعقلها النفس إذ تناجيها وتواسيها،ويحن إليها العليل صاحب القلب الضعيف الذي يطرب لسماع سيمفونية الريح في أعلى الجبل وهي تتسلل في غفلة منه إلى عظامه الهشّة ويداعب نسيمها عيونه الذابلة فيبث الروح في الخراب.لقد صحبت الحياة وصيّرت الزّمان لي خلّا فوا عجبا من صاحب جرّعني كأسا علقما ويا عجبا من خلّ خرّب جسمي ودسَ السّم في الدّسم،يا عاذلي مهلا حتى ألبسك عيناي وأعيرك أذناي فترى وتسمع ،لست حاقدا ولا معاتبا فلست أبالي أنا إن قيل فيّ عيب أو نُسب إليّ قبح ،أما ترى يا أخي أنّهم يستأنسون بصوت الغراب وتطير أنفسهم لتغريد البلبل الشادي فيرفعون ذاك وينكرون على هذا فالنّار يا صاحبي عمياء لا تميز الأخضر من اليابس وهي حمقاء يستوي عندها الحديد والذهب فكلاهما في بطنها ينصهران،في نفوسهم سقم وعلل أعمت بصائرهم فصيّروا الذليل عليهم سيّدا وصار الشهم عندهم أسيرا و جعلوا للكريم شامة جرم وألبسوا اللئيم ثوب الكرامة،فماذا ترى يا أخي؟ متّع ناظريك بتلك الحقول التي تسكنها الألوان ترشفها الشحارير على مهل ويلثمها النحل في إعجاب ،وهذّب سماعك بخرير الماء الذي ينساب في حياء إليها فيروي عطشها ويرعى جمالها،فوا أسفا عليها من صقيع أخذ شبابها وأطفأ النور الذي يغذيها فأصابها مرض عضال سرق البسمة من فيها فصارت مثل سنابل يوسف بعد القحط.أترى تلك النعاج التي تطرق عيونها خجلا وحياء وقد تفعل ذلك قهرا أترى الكلاب تحرسها من ذئاب الغاب إذ ترعى في ثوب الحياء ولكنها تؤكل إذ تعرى من سوء الآداب،أيُ خراب ترى ؟؟..
في تلك التلال أعلنت الأفراح وتعالت الأصوات تهتف بحياة الملك لقد تزوجت اللّبؤة الضبع في يوم مطر أرسلت شمس الأصيل خيوطها فتسللت عبر حبات المطر لترسم قوسا أسودا!!!!!وقد وضعت الملكة ضُبَيْعًا يتبختر في مشيته ومخالبه من تلمع من حسنها كأنّها مخالب هرّة في ربيعها الأول ثم يزعم أنّه سيغزو القردة والخنازير ليحرر الغابة الذهبية،أتدري يا أخي؟لقد هرمت الأسود وزال سلطانها هي ذي تدقّ الأبواب وتبسط يد الشفقة مكتوب على جبينها العريض ارحموا عزيز قوم ذل ،هي ذي أصواتها تعلو مع أبواق الرحمة بعد الجمعة،ها قد قتل الحسد والحمق الثيران الثلاثة والأرنب المسكين مات بعدما عاثت الخنازير في حقل الجزر فسادً،لقد أفسد الملك الجديد مملكة الحيوانات ولكن ليس المملوك بأفضل من الملك وإلا لما حكمّوه عليهم وما خلعت اللبؤة الأسد لو كان حقا أسدا،لقد صدر قرار بتجميد نشاط النّمل والنحل من وزارة الحمير وشؤون التعمير،ودخلت الأبقار في إضراب مفتوح وحرم العجل الصغير من حليب أمّه وقد صار هزيلا صاغرا ذليلا يلتقط الفُتاة المتساقط من أفواه الضّباع ،تلك الضباع التي أكلت كل شيء خوفا من فراغ بطونها فتلك علامة حكمها ومن لا بطن له لا حكم له،أنا العليل وسط كل هذا الخراب أنزف دمعا وأبكي دما ولكني ما عدت أبالي!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق