]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلق جدتي قصه قصيره

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-02-26 ، الوقت: 12:19:27
  • تقييم المقالة:

 

عندما تجاوزت جدتي الثمانون من عمرها تكاثرت عليها امراض الشيخوخه و الزهايمر و لم تعد تتذكر شيئا حتي اسماءنا و لكنها لم تنسي القرط الذي يتدلي من اذنيها فلم تفرط فيه قط و كانت دوما تذكر انها لن تفرط فيه فقد اشترته في عز الرخص علي حد تعبيرها عندما كان سعر الجرام 10 جنيهات و انها تحتفظ به لخرجتها حتي لا تحمل اي من ابناءها تكاليف هذا اليوم فقد كان هذا القرط بمثابه ثروه لها .

و عندما اشتد عليها المرض و ذهبت الي المستشفي في المره الاولي  قامت كبري بناتها بخلعه من اذنيها و احتفظت به حتي تشفي و عندما افاقت كانت اول ما قامت بها ان وضعت يدها علي اذنيها و فجاءة صرخت قرطي اين ذهب لقد قمتم بسرقته فعاجلتها الابنه بأن القرط معها حتي تحميه  تنفست الجده الصعداء ثم تعالي صوتها اياكي ان تفعلي ذلك مره اخري لقد حاولتي سرقتي و عبثا حاولت الابنه ان تشرح لها موقفها و لكنها لم تقتنع لذلك عندما دخلت المستشفي للمره الثانيه لم يحاول احد منا الأقتراب نحو هذا القرط, في هذه المره ساءت حالتها و دخلت غرفه العنايه المركزه و في هذه الاثناء تسللت احدي طاقم التمريض و قامت بخلع الفرده الاولي و عندما همت بخلع الثانيه صرخت زوجة الابن الاكبر ماذا تفعلين اتقومين بسرقة امرأة طريحة الفراش اصيبت الممرضه بحاله من الهلع و عبثا حاولت ان تقنع الجميع بأنها كانت تقوم بخلعه تمهيدا لوضعه بالامانات و لكنها لم تجد من يصدقها و تم اصطحابها الي قسم البوليس لتحرير محضر لها وسط دموعها و استنجادها بأي منا حتي لا تلوث سمعتها و تفقد وظيفتها و تصبح سارقه و هي لم تفعل شيئا.

و عندما افاقت الجده كانت اول ما قامت به كخطوه تلقائيه وضع يديها علي اذنيها و في هذه المره لم تقوي علي الصراخ فقد اشتد عليها المرض و لكنها كانت تشعر بالحسره و الحزن و دمعت عيناها و لم ينقذها سوي ان قامت ابنتها بالهروله اليها و هي تحمل القرط و تقول لها اطمئني فقد حاولت احدي الممرضات ان تسرقه و لكننا استطعنا ان نمسك بها قبل ان تكمل جريمتها و هنا ردت الروح مره اخري في الجده و اخذته من ابنتها و ضمته كالأم التي تضم طفلها الصغير بحنان اليها

تحسنت صحة الجده بصورة ملحوظه و جلست تتوعد الممرضه السارقه بأنها لو رأتها سوف تأكلها بأسنانها و تصحو و تنام و هي تلعن هذه المرأه , أما نحن فلم نكن ندري هل كانت الممرضه سارقه بالفعل ام اننا تأثرنا بكلام جدتي و ظلمنا هذه المرأه المسكينه. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق