]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لم ترى امامها سوى تلك الإبتسامات المزيفة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-26 ، الوقت: 09:40:24
  • تقييم المقالة:

من رحيق تلك الكلمات
لملمت ذاتها ومشت

على امل اللقاء
غرس في قلبها حبه
حتى بات يكبلها
يرويها بحنين
تاهت بن شطآنه تلوح لها
تلك الأمسيات
مشت خطوات متعثرة
والدمع يتلألئ بعينيها
لحظات والوجع يكبت فرحها
تلاشت بين الضباب
امنياتها
احلامها
حتى غدت مقيدة الوصال دونه
تحتاج الامان
في يوم بات الغدر
لكل تاريخ عنوان
وها هي تعلن للصمت
رجاء
وامنية
تحاول
ان تجعلها تتحقق
بين تلك الغيوم الملبدة
تنتعل العشب
والاحزان في جعبتها
تتلوها بصمت
وتعلن الهدوء بعد عاصفة
المشاعر تلك
ألم
وحزن
ألمّ بها عايشها لحظات الصمت
وحيدة بين تلك الدفاتر
الممزقة
الثائرة
على ذاك الحب الأخرس
لونت حياتها بصباغ الورد
و
لم ترى امامها سوى تلك الإبتسامات المزيفة
لم تطأ أقدامها
ذاك الحلم
بل تطايرت روحها
لتلاقيه بأحلام الواقع
واستفاقت على وقع تلك الخطوات
التي تتخبط بينها وبين ذاتها
فلملمت بعض ما اندثر
من تلك الأمنيات
وحاولت الهروب الى واقع اخف منه عليها
من واقعها المرير
لتعلن ان الصمت
لا بد ان ينكسر ذات صباح
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
07/02/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق