]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من هو العالم؟

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-05-15 ، الوقت: 17:34:22
  • تقييم المقالة:



 

 

 

 

 

 

 

 

 

من هو العالم إذن ؟؟

 

تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :_ 

 

لا يزال الرجل عالما , حتى يقول قد علمت , فإن قال : علمت  , فقد جهل .

 

وكم منا من يظن نفسه علامة ,, ما إن تسأله حتى  يصبح أكثرهم كلاما , وبرفسورا بكل مجال , حتى لا يترك لك مجالا للحديث

فهو يسيطر على المجلس كله , بحديثه , ولو لأخر نفس , ولا يراعي لا صغيرا ولا كبيرا  .

 

انظر لرد  احد العارفين حينما  قال له له رجل :_

 

رشفت من العلم رشفة , لن أظمأ  بعدها أبدا ً.

 

فرد عليه المتواضع  , ينبههه ويزجره بآن واحد :_

الرجل من يحسو البحار , ويظل لسانه خارجا , على صدره من العطش .

 هكذا عرفه  الحكيم بالحياة , فكل من يظن نفسه انه تعلم , وأدرك العلم , وفقهه , لا يزال يتعلم

ولا يزال باول الطريق , فلا تظنن انك عالم بشيء وأنت  بكل شيء جاهل .

 اعلم ان الله  جل وعلا ما رفع من شأن العالم إلا لآنه يعلم ان ما يدرك  من شيء ولو كان كذرة  الا بإرادته , وكلما تعلم صار اقرب لمعرفة الله تعالى , وصغرت الدنيا بعينه

وصار كل امر جلل اقل  شأناً , لآنه يعلم أن من يملك كل هذا العلم , وكل ما بدأ  يستوعبه من إرادته , فهو قادر على أن يقلب موازين الحياتية بكل نظرياتها ومسلماتها

بكل ما فيها , فهو مالك سر الحياة , ومن يملك السر , يعرف خفايا الأمور, ومفاتيحها بيده

يهبها لمن يشاء , ولا يزال العالم يبحث , ويستقصي , ويهرم في سبيل الوصول لمعرفة  ( قد تكن لك أخي لا معنى لها )

ولكنها ذات مغزى  بالغ  لمن اكتشفها وبدأت تظهر له حقائقها    وقد تغير الكثير من حياته وحياة الآخرين .

لذا اقرب العباد لله محبة , واكثرهم مخافة له هم العلماء .

لنكن مبحرين في علم الله جل جلاله , فبحر العلوم واسع , غير  ضيق , وهناك مجال لكل واحد منا ان يمضي به ,

ولكن

ليكن امر البحث والاكتشاف خالص لوجه  الله تعالى لا غير ,, كي نحصل على نتيجة  ونفوز برضاه تعالى , ولا ننسى ان يكن هدفنا  لفائدة الجميع وليس فقط للعلم والعلوم , والفردية , والآنا الأنانيه  فكم ممن  أجادوا بعلومهم واختراعاتهم , فكانوا كالمصابيح , يجذب إليهم الفراشات , ليس للموت بل للارتقاء بهمة وشموخ .

وينيرون تلك الدروب المظلمة بلا  ان تخفت جذوة النور بهم .

شكرا لكم اتمنى ان اكون وفقت بما اريد بيانه , وإيصاله لكم .

طيف بتقدير

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق