]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وأستسلم لذاتي المخبأة خلف جدار الصمت

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-26 ، الوقت: 09:24:49
  • تقييم المقالة:
تعبت مرساتي من الإنتظار
فقانون الوحدة وآفاقها في البعيد
تلوح لي بالأمل
فأشجاني تأسر فيّ الحنين
لرحيل
أحبة كانوا لي مع الأيام أجمل رفيق
أتكلم عنهم فتتوه مراكبي من حر الجوى
انتظر بارق العمر
أرحل بعدما
احتللت قائمة من المغفلين
في بعض الأحيان لا اعي ما افعل
هناك غيوم كثيرة في سمائي
الملبدة
تشعرني بالعزلة والضياع
ارجع احتل مكاني من جديد
بعد فراغ الوقت
من دقائق الوحدة اتنفس
علّي ارى بعض الآمال
التي
تتوج بي الواقع على عرش المعرفة
التي يحكيها القدر
على لوح من الوحدة الذاتية
وأستسلم لذاتي المخبأة خلف جدار الصمت
استلذ بالبقاء في عتمة
واستسلم لذاتي الناطقة التي تعلمني كيفية
الإندماج
فاستخدم بعض اسلوب
من المراوغة
برحيل الأحرف الصماء التي لا تدوّن
سوى العزلة بالفراق
ببريد الأيام
استجيب للقدر وما يصبغه بقارورة الألوان
تلك
تعمم مفهوم
فأستجيب له لقاء ذاتي المشبعة بتراتيل
تسكن ذاتي
بشعور من الغبطة
اسيطر على تلك السكنات
لكي اصبح في دولة تقدر الحرف وما ينسج
من مبادئ وأفانين الكلام
اصطاد بين المد والجزر
حكاوي كانت بالأمس تعلن تجاذب العشاق
لتصبح
تحت سيطرتها
على تلك السفن الحزينة ولوعة المشتاق
لفن المشاعر رغم الضباب والحنين
كي يأتي بمهر حلمه الوردي
من اعماق البحار لؤلؤاً منثورا
واليوم تغير الحال وبقي الحقد يسيطر
على الربان والسفينة
وبات بلا مأوى يسكن فيه حتى بجزر الخيال
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الجمعة, 09 آذار, 2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق