]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحلم بسيجارة !

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2011-09-11 ، الوقت: 18:49:48
  • تقييم المقالة:

هناك من يجد في شهر رمضان ضالته في الإقلاع عن العادات السيّئة,وهناك من يخشى قدومه لكونه يحرمه من أسوأ عاداته ومنها التدخين خاصة في حالة غياب نية الإقلاع عنه..فقبل موعد الشهر بأيام وحتّى بشهور يسكن هاجس مخيف نفوس المدمنين عليه,فلا تجدهم يتحدّثون إلاّ عمّا ينتظرهم في رمضان جرّاء حرمانهم من السيجارة المضرّة التي يدركون جيّدا مدى أخطارها ويعشقونها؟!ويعلمون أنّها من الخبائث و أنّ الله قد أحلّ لنا الطيّبات وحرّم علينا الخبائث ومع هذا وذاك يرضخون لها مستسلمين!؟                                                          ويبدأ شهر الصيام,ويبدأ حلم المدمن بالسّيجارة؟بتلك التي تحجب عنه صباحا إلى موعد الآذان,فما إن يؤذّن حتى ترى المدخّن يتهافت لأخذها بين أصابعه وكلّه شوق ولهفة لاحتضانها  حتى قبل إحتضانه لطبق الشوربة الأطيب و الألذّ منها بكثير!       فتسدّ شهية عاشقها عن كلّ أكل طيّب لتبقى وحدها السيّدة المالكة لعقله ومزاجه رغم كونها المهلكة لصحّته وبدنه؟!                                         فما سرّهذه الملفوفة المحشوّة بمواد مميتة؟!ما هو سرّ هذه السيجارة التي سحرت عقولا فارغة ومفكّرة ,فأصبحت حلم الصائم في شهر المغفرة؟!ما سرّ هذه الخبيثة الماكرة التي أفرغت جيوبا ,وقتلت نفوسا كانت  سالمة آمنة؟ فكم من ضعيف مسلوب الإرادة قضى عليه حبّها,و كم من كيّس فطن نجا من مخالبها حتى بعد أن أوقعته في شباكها فكان رمضان فرصته السانحة لتطليقها دون رجعة..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Gadah Turki | 2011-09-16
    كلام رائع وفي قمة العقلانية
    لكن هذه مصائب اصابت هؤلاء الأشخاص فمن توكل ع الله وعزم أن يبتعد أعانه الله ويسر أمره
    ومن تخاذل وركب الشيطان رأسه ظلّ أسيراً لهذه الخبيثة حتى يندثر وتقضي عليه كما تقضي النار على الهشيم!
    اللهم في هذه الساعة ارحم حال هؤلاء الضعفاء رقوي عزائمهم وامنعهم من كل شر ومكروه ياكريم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق