]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحصانه و لا الحضانه؟

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2011-09-11 ، الوقت: 12:51:41
  • تقييم المقالة:

و الانتخابات علي الابواب،لابد ان نعي و نتأكد من ان كل المرشحين لعضويه مجلس الشعب لا هم لهم الا مصلحه هؤلاء الذين يمثلونهم و انه لن تتواجد مصالح اخري خفيه او ماديه...فان كان هؤلاء المرشحين يهيمه هذا الوطن و تدمي قلوبهم لاجل المصلحه العليا فلابد اولا ان تلغي الحصانه و يعود اعضاء المجلس الي طبيعتهم افرادا طبيعيين يمثلون اصوات افراد الشعب...لا حصانه لا حصانه لا حصانه...و الامر الثاني و هو الاهم ان لا يؤخذ بتأشيراتهم سواء للعلاج علي نفقه الدوله او الحج او التعيينات او الدخول الي الكليات العسكريه..بمنتهي الاختصار ان كان هناك طلبات لأهالي الدائره تجمع كلها في تقرير واحد في ملفا واحدا و تقدم للمسؤول ...من هنا ستنتفي الشبهه عن اعضاء المجلس الموقر..من هنا لن يرشح نفسه اي شخص يبغي مصلحته و اعماله..من هنا لن يدخل الا الشرفاء..لابد و ان يكون اعضاء المجلس مواطنيين عاديين لا فرق بينهم و بين من يمثلوهم اللهم الا توصيل اهات الناس الي الحكومه..لا نريد مجلسا يحتضن مجموعه من المتسلقين..لا نريد حضانه لفاسدين.


المؤلف:- زياد الصغير


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق