]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مســـــــــــــتاءة

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2013-02-24 ، الوقت: 11:45:38
  • تقييم المقالة:

من قدر جمعني بحياة لا تحمل لي سوى العناء

من شمس أبت أن تشرق لي وقت الظلام

من ارض احتضنتني لتلقي بي في مهاوي الشقاء

 من بحر آبى أن يرويني بعد رحيل الشتاء                                                                                

من طيور لازمت الصمت وأنا محتاجة إلى الغناء

ممن سكن قلبي وارتحل  لحظة الاستياء

من يوم غاب فيه الصباح وطال فيه المساء

  من حلم اخذ مني الكثير وراح فيه العمر هباء

مئات الآلام وألوف الأحزان قد طال فيها البكاء

من نافذة طال عليها الانتظار وغاب عنها اللقاء

حتى أني مستاءة جدا من نفسي ومن ضعفها 


  في وقت احتياجها للبقاء...............       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-01
    العزيزة / فداء . . . ما هذا الكم الهائل من الإستياء ؟ وما هذه الكلمات التى تبعث على الهم والإكتئاب ؟ أتلك هى حقيقة الحياة التى خلقنا الله سبحانه من أجلها ؟ بالقطع لا . وألف ألف لا . . ولكنك أمام ناظرى صرتِ كمن عشقت النواح ، على ما قات وما راح ، ونسيتِ أو تناسيتى ، أن للكون رب هو أعلم بما يحزننا وبما نرتاح . فلا تكونى يائسة من رحمة الرحيم الرحمن ، وتزودى دوماً بإرادة الحياة . . فإرادة الحياة إن لم تكن فيكِ فهى منكِ ، وإن لم تكن منكِ فهى بكِ ، وإن لم تكن بكِ فهى لكِ ، وإن لم تكن لكِ فهى عليكِ ، وإن لم تكن عليك فلن تكون لحياتكِ أى معنى ولا أية قيمة . . . ورصاصات الرحمة فى الحياة ما أكثرها ، ولكنها عند الله يوم القيامة ذات شأن عظيم . . والآن لكِ أن تختارى بين إرادة الحياة ، أو الغرق فى الشعور بالإستياء ؟ 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق