]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواتيم

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-02-23 ، الوقت: 22:01:10
  • تقييم المقالة:

 

الخاتمة هى آخر الشىء ...النهاية التى يؤول إليها تقابلنا فى الحياة

خواتيم كثيرة وغالبنا أسفا نهتم بالبداية ...يشغلنا القلب ..تثيرنا الأحداث ...ونغفل الخاتمة

أكثر خاتمة لابد أن تشغلنا خاتمة الحياة ...الموت كيف يكون وكيف نكون حينها ولكن لاتأتى

الخاتمة إلا درجا من درجات صعود الحياة  صحيح هناك حديث فيما معناه...يعمل المرأ بعمل أهل الجنة فيسبقه الكتاب فينتهى بعمل أهل النار والعكس  ولكن أعتقد أن القلب المؤمن النقى إذا لوثته الشهوات والمعاصى ولم تفسده.. هذا هو من يغلب قلبه وينقى فى الخاتمة ويختم بعمل صالح   ولكن بعيدا عن الموت وخاتمة الحياة....... نلقى نظرة على أمور بسيطة متداولة  كالعمل اليومى كالعلاقة بين الأشخاص كقراءة مقال كقراءة آيات القرآن إلخ أمور كثيرة نبدأها بشغف تشغلنا البداية والأحداث ولانجهد الفكر فى خاتمتها مع إن الخاتمة تضع فى النفس الانطباع الملازم وغالبا ما تحمل الحكمة الأشمل

لو تأملناالقرآن  عند قراءة الآيات الطوال نرى الآية تتحدث عن قصة أـو قضية وتنتهى بذيل ..أو خاتمة تحتاج للتأمل مثل انَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ   تنتهى الآية ب يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ     وهذه هى الحكمة من ضرب المثل  الآيات والدلائل والبراهين التى تستخدم فى الهداية هى نفسها ما تستخدم فى الضلال ..ولكن الفيصل الفسق والإيمان

  ولو تأملنا المقالات والكتب نرى فى السطور الأخيرة الهدف الأساسى الذى يهدف إليه الكاتب واجتهد فى محاولة توصيله

من هنا نرى  أن عبارة العبرة بالخواتيم لم تأتى من فراغ أحسن الله خواتيمكم وخاتمتى فى صغائر الأمور وكبارها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق