]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اختفاء الاهرامات ؟!

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-02-23 ، الوقت: 15:16:25
  • تقييم المقالة:


اختفاء الاهرامات ؟!

بعد سنوات عجاف .. قضتها في الغربة.. حرمت خلالها من دفء أحضان الوطن..عادت وكلها حنين إلى ما حرمتها منه سنوات غربتها.. وبمجرد أن وطئت قدماها أرض المطار.. سجدت حمدا وشكرا لله ، على نعمة العودة إلى وطنها الغالي مصر .. أنهت إجراءاتها في عجالة شديدة .. جمعت حقائبها .. وخرجت تبحث عن سيارة تجول بها شوارع مصرها الحبيبة .. فتحت نافذتها ،ونظرت  من خلالها ..لفت انتباهها ..الشوارع الحزينة .. والوجوه الجامدة ..التي غادرها الابتسام ..واعتلاها الحزن والهم.. وأن الشعب الطيب أصابته حالة من التحفز ، والشجار المستمر ..المرور شبه متوقف نتيجة المظاهرات ، والاعتصامات ..التي رافقتها بعد خروجها من بوابة المطار بدقائق معدودة ، وحتى وصولها إلى منزلها .. فاستغرقت وقتا أكبر من الوقت الذي قطعته من غربتها إلى القاهرة..لم تهتم بما شاهدته.. فحبها ، و لهفتها ، وشوقها، وحنينها لبلدها.. فوق كل هذه الظواهر ، والعقبات .. صعدت إلى شقتها .. وبمجرد دخولها ..جرت إلى شرفتها ..فتحتها ، ودخلت باحثة عن منظر الاهرامات الخلاب.. الذي كان يظهر بوضوح بمجرد النظر من أى مكان فى الشقة ، وكان العامل الأساسي وراء اختيارها لمسكنها قبل سفرها ..والحافز الذي عادت من أجله .. أصابتها حالة من الذهول عندما تجولت ببصرها عدة مرات باحثة عن الاهرامات ، ولم تجدها ..قعدت ، وقامت من مكانها عدة مرات..جرت باحثة عن نافذة أخرى.. ربما تكشف لها هرما من الاهرامات ..فلم تجد سوى أبراجا عالية تحيطها من كل اتجاه .. وضوضاء ، وزحام ، وصخب ، ومشاجرات ، وصياح .... صوت آلات الحفر ، وهي  تصارع الزمن ، لبناء المزيد من الأبراج السكنية .. كاد أن يصيبها بالصمم .. لم تتمالك أعصابها .. نزلت تجرى إلى الشارع.. تصرخ مع من يصرخون ..وتنادى بأعلى صوتها : اختفاء الاهرامات ..اختفاء الاهرامات ..سخر منها المارة..واتهموها بالجنون .. ثم انصرفوا من حولها مذعورين .. خوفا  أن يصيبهم أذاها .. لمحت جارها الشيخ العجوز الطيب ..  خارجا من المسجد ..اتجهت نحوه مسرعة ...فلابد أن لديه إجابة شافية عما يجرى من حولها.. هدأ من روعها ، وراح يفسر لها سر ما يحدث قائلا: لا تفزعي يا ابنتي ..كل ما في الأمر.. أن هناك زيادة هائلة في أعداد البشر... مع نقص مفزع في الأخلاق ، و الضمير ..تفشيا في ظل الانفلات الأمني .. واللامبالاة من المسئولين .. مع استغلال سيئ للثورة .. نتج عنه أبراجا عالية مخالفة .. بنيت على الأراضي الزراعية الخصبة .. كل هذا مع قلة الإنتاج.. نتيجة انشغال العمال بالاحتجاجات والاعتصامات والمطالب الفئوية .. غير أنه مع ارتفاع أسعار الكهرباء ، والطاقة لجأ أصحاب المصانع إلى غلقها وتسريح عمالها  .. وبالطبع زادت نسبة البطالة .. فصرنا نستورد كل شئ من الخارج...فاضطرت الحكومة مشكورة.. إلى سحب الاحتياطي النقدي ..وطًََُُبعت بدلا منه صكوكا ..احتمال كبير.. إنهم يبيعون من خلالها قناة السويس، والآثار ،و الاهرامات، وأبو الهول ذات نفسه .. وفجأة تعصب الشيخ قائلا : ممكن أعرف أنت إيه اللي رجعك  ؟ هي مصر ناقصة ؟ هو أنت راجعة عشان تقلبي علىّ المواجع ؟ ردت مذهولة : حتى أنت يا مولانا بقيت عصبي  ومتحفز ؟ طيب أنا حأقعد في بلدي .. وحأشتري صكوك.. ولما الاهرامات تبقى من نصيبي.. مش حاخليك تشوفها بعينك  ؟!   

بقلم /سحر فوزي /كاتبة وقاصة مصرية / 22/2/2013 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق