]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة حياتى

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-02-23 ، الوقت: 13:28:44
  • تقييم المقالة:

قصة حياتى مليئة بالمفاجات اعدها لا استطيع

فهى ملء الدنيا و ما فيها من ظلمات

ان استطاع الصابر تدوينها فى مجلدات

لا تجد الورق الكافى لكتابتها

ينفذ قبل بلوغ نصف ما احمله من ذكرياتى

. عشت السعادة نسيت وقائعها

غدر الحبيب للحبيب بقى فى مخيلاتى

اتفكر الخيانة القلب يرتعش

فيه الحب و الحسرة تجعله بلا حياة

العقل حاول ايجاد بعض المبررات لحبيب

خان العهد و احب  الذات

لم اجد سسبا واحدا جعل قلبى يصدق

من حبيبى تلك التصرفات

مضى عمرا و انا بعيد وحيد اتامل فى حياتى

لم اجد لبعد الحبيب عذرا  يرجع القلب ليعيش بثبات و بلا اهات

الكبر نال منى و الهرم ات

ضللت وحيدا اتالم حسرة على ما فات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق