]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإعدام

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 20:14:00
  • تقييم المقالة:

ساقوه إلي الكرسي فرأى أحزمة الموت تكبله ، تذكر آخر قبلة طبعها على جبين طفله وشعره الناعم ، تذكر تلك التي قتلها منتقما من ابتزازها المستمر لحياته ، سخر من كل شيء بضغط شفتيه على أسنانه فاهتز كل جسده.

أحس الحبل المفتول يلف عنقه ، سمع أشخاصا يتصايحون شماتة ، تذكر نزواته التي لن يقهرها إلا الموت ، فابتسم بسخرية عند إنهاء رقصاته .

جحظ عينيه لعله يرى الموت القادم على أعيرة نارية دقت ساعة انطلاقها ، لا يرى إلا السواد حتى عندما اشتعلت حواسه ألما سرعان ما انطفى .

تتراقص عيونه وقد نال منها مفعول الحقنة ، فتنازعته فكرة السكون وفكرة الثورة .

هوت الشفرة على عنقه فتطايرت دماؤه بحثا عن السلام .

تملكته نوبة تنفس عاتية، من الزجاج تلوح له يد لم يعد يعرف أصلها ولا فصلها .

غادرت الأرواح أجسادا كانت لها أقفاصا وسكنت هناك بعيدا عن جو الثأر .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق