]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعض كلمات الى طارق قعدان

بواسطة: غادة زقروبة  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 19:59:39
  • تقييم المقالة:

 

                       بعض كلمات إلى طارق قعدان...

 

                                                 

                                                                                  بقلم: غادة زقروبة  - تونس -

 

 

يا دمه الناظر إليّ من تحت ذراع، هل تودّعُ فيَّ ما تبقى من وهن في كرامتي المسروقة غدرا من عروبة تسقط أكثر؟

يا دمه السائل عن سهونا المركّز على كذبة باقية، أَتُواعد الغضب منيّ عليَّ؟  

لا تنظر إليّ أكثر فلن أقوى على احتمال سطوة نظرتك الغاضبة إليّ.     

الجوع بقاؤك الحيوي، وختامي.

تتقن الجوع بعطف الوطن على الجسد ولا أتقن غير كرامة تنتعش من شبعها البيولوجي.

يا جسده المرميُّ على طرف الحياة تقدّمْ إلى وطنك أكثر فلا الأسر حصار ولا الموت ختام..

يا موتُ حاربهُ إن شئت فلن تأخذ غير ذلّكَ مكسوًّا بسخرية جسده.

تدثّر بجسدك يا طارق، يا سيّدا على أسرك، يا من تحاصر موتك جوعا.

تدثّر بجسدك إلى أبد ينحني عند قامتك فلا عضوا يسقط عن إرادته.

 لا تكتب رسالتك الأخيرة ففي كل وقت أخير سينبت جسدك عزّا من جديد.

ظنوا أنهم كسروك ولكن لسوء فهمهم ما أدركوا أنهم ينكسرون كل يوم على صلابة جوعك.

سيسقط جدار عدوّك أمام قسوة جسدك الذي يحفر خندق الموت بسلام شريد..

وفي مزبلة عابرة ستُلقي عدوّك.

يحدث المشترك في جسدك، فما صار أنت بعد جوعك بل صار بوصلة الوطن التي يُقاس على مدى اتجاهاتها ثقل القضية، ثقل الحرية، ثقل الأرض وصوت سماء تنظر بصمت مقهور.

بإرادتك وإرادة رفاق أسرك وجوعك دفعتم الوطن من بين سلاح وحقد عدوّ الى عالم لم ينتبه يوما الى الجسد الفلسطيني الا وهو قتيل، و اليوم ينتبه قسرا للجسد الفلسطيني وهو مقاوم بلا سلاح ولا ذخيرة.

بجوعك ورفاقه، دخل الاسرائيلي منطقة الخوف فلم يعد يقدر على إقناع العالم انك ارهابي.. سيضحك العالم منه لو تلفّظ بذلك، فأي إرهابي هذا الذي يجوع وطنا على وطن ويُدمي القيد دما من حديد على جلده.

سقطت أوسلو عن ذراعك فلا تلتقطها وسقط سلام غادر ذات سَادات،  فآرتفع بجوعك أكثر حتى يعرف حجم سقوطه.

سينتحر الموت على ساعديك يا قويا بجوعك، فالموت لا يقصد غير أجساد شبعة أو تلك التي جاعت قسرا، أما الجسد الذي اختار الجوع رمزا لوطن فالموت يستحي اذا ما اقترب.

يتوجّه الوطن بثقل كرامته داخلك وعلى امتداد جسدك.

ربما نحن اللذين لا نعرف غير الخطابة نسقط حين جوع قليلا عن خطابتنا ولكنك ترتفع بلغة جسدك وخطابته كلّما زاد جوعك.

"أهدي أليكم جوعي وبعضا من دموعي" هكذا قلت مخاطبا أبنائك من بين جسد وروح..

أهديت إليهم عزما على افتكاك الوطن جوعا وبعض دمع..

هو الاب الذي ترهقه أبوّته وضعف جسد ولده المريض وتدمع لقهر البعد القسري عنهم عيونه فيهدي لهم جوعه مقاومة تُذلُّ عدوّهم وعدوّه..

من خلف جدار الحصار كان يخاطبهم حتى لا يعاتبه القدر اذا ما كبروا بأرضهم ولم يعرفوا كبر أرض جسد سيفتخرون ذات وطن بأنهم أبناء هذا الجسد/الأرض: "طارق قعدان".

يا من صنعت عروقك التي تنسى كيف تعشق دمائها، شرايينا للحياة خارج الزنزانة الباردة..

وباتت ترتجف طلقات العدوّ وهي مشرّدة بين خوف من جسد يُؤلّب عليها العالم الذي ما كانت تهتمّ يوما اليه، وبين شعب ماعاد ينتظر كرامة تُسترجع بالمفاوضات.

تواصل داخل جسدك وارتفع حتى ندرك سخف اعتقاداتنا التي ما قارعتْ يوما حصار الجوع وهو يتحوّل جلاّدا لعدوّ ما عرف كيف يليق بلقبه.

أيها الاسرائيلي تعلّم كيف تكون عدوّا أولا... لتليق بجسد مقاوم.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2013-03-01

    ما خَطَرْتِ في بالي -يا آنستي- مرّةً، إلا تذكَّرْتُ قَولَ أبي الطيّبِ:

    وَإذا كَانَتِ النُّفُوسُ كباراً = تَعِبَتْ فِي مُرادِها الأجْسَامُ

    كانَ اللهُ فِي عَوْنِكَ يَا آنستي،

    فقدِ ابتلاك المَوْلى بِهِمَّةٍ لَوْ أُلقِيَتْ عَلى راسِياتِ الجِبالِ..

    لَمَا عَجْبْتُ إذا رأيْتُ هَضَباتِها تَتَداعَى مُتصَدّعةً ..

    كأنّي بِكِ قَدْ آليْتِ على نفسِكِ تنبيهَ أُمَّةٍ وَسْنى هاجعةٍ في أسِرَّةِ مَلَّتْ رُقادَها الطويلَ عليها ..

    أُمَّةٍ تَناوشتْها النكباتُ والنّكساتُ، وتعاورتها الهزائمُ المُخْزياتُ ..

    كأنِي بكِ يا آنستي ترفعين عقيرتكِ وأنت تجوبين أصقاع وطنٍ كبيرٍ في مِساحتِهِ، صغيرٍ في قَدْرِهِ:

    أيا أُمَّةً طال سُباتُها على المَهانَاتِ ..

    أيا أُمَّةً استَمْرأَتِ الخُنوعَ والانحناءَات ...

    والجُثُوَّ على الرُّكبِ .. والزّحفَ فوق الأشواكِ في وِهادِ المتاهاتِ ..

    أما آن لكم أن تتنبّهوا إلى نُفوسٍ شَهرَتْ (جُوعها) صواريخ قاتلةً

    تَجأُ بها عُيُونَ أعداءٍ لكم أعجزتكم الحِيَلُ في جهادهم ؟.

    شبابٌ مِنْ أصلابكم .. أبناء أرحامِكم .. ابتدعوا سلاحاً أعجزَ أحقادَ الحاقدينَ ..

    ركعَتْ لعِزَّتِهِ غَطرسةُ الأفّاقينَ ..

    سلاحاً أمضى مِنْ أَسلحة الجبابرة الفاتكين، ما أنتم عن التّسلّح به بِعاجزين ..

    مَن منكم أيّها العرب لا يقوى على الصوم يوماً من أجل فلسطين والفلسطينيين ؟.

    من منكم أيها الملايينُ من المسلمين يعجِزُ عن التبرُّعِ بـ (درهمٍ) من أجل فلسطين والفلسطينيّين ؟.

    بل تعالوا اعترفوا أمامي جميعاً -عرباً ومُسلمين- بجريرتكم العُظْمى:

    - مَنْ مِنكمْ يذكر أبناءنا الشباب الفلسطينيَّ المُضْربين عن الطّعام في زنازين

    أبناء القردة والخنازير في أرضنا السليبة فلسطين ؟.

    ... كان الله في عونك يا آنستي .. فهذا قَدَرُكِ .. قدرُ أصحاب (النفوس الكبيرة)،

    قَدَرُكِ أن تَحْمِلي أَوْقارَ هَذه المسؤوليّات الجِسام ..

    ولا أدري هل لحُسْنِ حَظّنا -نحن العرب- أم لسوء طالعنا

    أنَّ الذين يُحمّلون أنفسهم طواعية ًهذه الأثقال المُرهقة قليلون نادرون ؟؟.

    آنستي ! كنْتُ أُكْبِرُ في الجِبالِ الرّاسيات صُمُودَها،

    أمَّا الآنَ فسأقول لها:

    _ قفي جانباً .. فبيننا - نحن العرب - مَنْ يتقدّم عليك في مَفاخرك.

  • غادة زقروبة | 2013-02-24
    يصغر شكري إذَا شكرت عمق وقع كلماتك عليَّ.
    أستاذي أحمد عكاش؛
    أحمل قلمي بندقية.. وفي زمن الحرب يجب أن تكون كلّ الأقلام بندقيّات تطلق ما أوتت من كرامة..
    أسرانا البواسل أطلقوا رصاص جوعهم كرامة.. فهل لنا على الأقل أن نساند ما بدؤوه؟ سؤال لن أطرحه على عرب ضائعين في كل ما لا يملكون.. سؤال سأرتدُّ به عليَّ حتى لا يزيد وجعي..
    أعرف عمق احساسك بالوضع القائم، بالقضية، بالأرض... فأنت السوريّ المبعد قسرا.
    أدرك أن صدمتك من سخف العروبة كانت دامية..
    لذلك احساسك بما أكتب أقوى من احساس الآخرين به،، اللذين ربما ما سمعوا طلقة بندقية حتى في عروض  الأخبار.. اللذين لا يهمهم وجع او جوع او احتلال..
    ولَبأْس اللذين يقولون "وماذا سنفعل".. اولئك الذين صنعوا ذُلَّهم وذُلَّ عروبتهم.
  • أحمد عكاش | 2013-02-23

    ما خَطَرْتِ في بالي -يا آنستي- مرّةً، إلا تذكَّرْتُ قَولَ أبي الطيّبِ:

    وَإذا كَانَتِ النُّفُوسُ كباراً  =  تَعِبَتْ فِي مُرادِها الأجْسَامُ

    كانَ اللهُ فِي عَوْنِكَ يَا آنستي،

    فقدِ ابتلاك المَوْلى بِهِمَّةٍ لَوْ أُلقِيَتْ عَلى راسِياتِ الجِبالِ..

    لَمَا عَجْبْتُ إذا رأيْتُ هَضَباتِها تَتَداعَى مُتصَدّعةً ..

    كأنّي بِكِ قَدْ آليْتِ على نفسِكِ تنبيهَ أُمَّةٍ وَسْنى هاجعةٍ في أسِرَّةِ مَلَّتْ رُقادَها الطويلَ عليها ..

    أُمَّةٍ تَناوشتْها النكباتُ والنّكساتُ، وتعاورتها الهزائمُ المُخْزياتُ ..

    كأنِي بكِ يا آنستي ترفعين عقيرتكِ وأنت تجوبين أصقاع وطنٍ كبيرٍ في مِساحتِهِ، صغيرٍ في قَدْرِهِ:

    أيا أُمَّةً طال سُباتُها على المَهانَاتِ ..

    أيا أُمَّةً استَمْرأَتِ الخُنوعَ والانحناءَات ... 

    والجُثُوَّ على الرُّكبِ .. والزّحفَ فوق الأشواكِ في وِهادِ المتاهاتِ ..

    أما آن لكم أن تتنبّهوا إلى نُفوسٍ شَهرَتْ (جُوعها) صواريخ قاتلةً تَجأُ بها عُيُونَ أعداءٍ لكم أعجزتكم الحِيَلُ في جهادهم ؟.

    شبابٌ مِنْ أصلابكم .. أبناء أرحامِكم .. ابتدعوا سلاحاً أعجزَ أحقادَ الحاقدينَ ..

    ركعَتْ لعِزَّتِهِ غَطرسةُ الأفّاقينَ ..

    سلاحاً أمضى مِنْ أَسلحة الجبابرة الفاتكين، ما أنتم عن التّسلّح به بِعاجزين ..

    مَن منكم أيّها العرب لا يقوى على الصوم يوماً من أجل فلسطين والفلسطينيين ؟.

    من منكم أيها الملايينُ من المسلمين يعجِزُ عن التبرُّعِ بـ (درهمٍ) من أجل فلسطين والفلسطينيّين ؟.

    بل تعالوا اعترفوا أمامي جميعاً -عرباً ومُسلمين- بجريرتكم العُظْمى:

    - مَنْ مِنكمْ يذكر أبناءنا الشباب الفلسطينيَّ المُضْربين عن الطّعام

    في زنازين

    أبناء القردة والخنازير في أرضنا السليبة فلسطين ؟.

    ... كان الله في عونك يا آنستي .. فهذا قَدَرُكِ .. قدرُ أصحاب (النفوس الكبيرة)،

    قَدَرُكِ أن تَحْمِلي أَوْقارَ هَذه المسؤوليّات الجِسام ..

    ولا أدري هل لحُسْنِ حَظّنا -نحن العرب- أم لسوء طالعنا

    أنَّ الذين يُحمّلون أنفسهم طواعية ًهذه الأثقال المُرهقة قليلون نادرون ؟؟.

    آنستي ! كنْتُ أُكبرُ في الجِبالِ الرّاسيات صُمُودَها، أمَّا الآنَ فسأقول لها:

    _ قفي جانباً .. فبيننا - نحن العرب - مَنْ يتقدّم عليك في مَفاخرك.

     

     

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق