]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الديمقراطية على الطريقة المغربية .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 16:56:19
  • تقييم المقالة:

 

 

 

حين يُنادي المغاربةُ بالديمقراطية ، ويُطالبون بحقوق الإنسان ، فإنهم يُترْجمون النِّداءَ ، ويُجسِّدون مطالبهم ، في أمورٍ مُحددَّةٍ ، وهي تُظْهِرُ مدَى فهْمِهم للديمقراطية ، وتكْشِفُ عنْ أَقْصى حُقوقِهم ، من بينها :

ـ أن يسيرَ الناسُ في الشوارع دون ضوابط أو قيود ...

ـ أن لا يحترمَ أصْحابُ السيارات إشاراتِ المرور ...

ـ أن يتطاولَ الصِّغارُ على الكبارِ ...

ـ أن يتحرَّشَ الشَّبابُ بالنساءِ ...

ـ أن يُضْرِبَ العُمَّالُ والموظفون عن العمل والإنتاج ...

ـ أن يحْتلَّ الباعة المتجولون الأرصفة والطرقات ...

ـ أن يسُبَّ المشاغبون رجالَ الأمن ، وموظفي الحكومة ...

ـ أن يُقيم المحتفلون أعْراسَهم ومآتمهم في الشوارع الرئيسية ...

ـ أن يُحْيوا سهراتٍ وليالي بكل صَخبٍ وعُنْفٍ ...

ـ أن يُخْرجَ السكانُ نِفاياتَهم وأقْذارَهم متى يشاءون ، ويضَعونَها في أيِّ مكانٍ ...

ـ أن يُحْدِثَ المتفرِّجون الشَّغب والفوْضى في ميادين المَلاعبِ ...

ـ وأن يقْذفَ بعضُهم بعضاً ، ويتنابزون بالألقاب ، ويتبارزون لأتْفه الأسباب ، ويجْهرون بالقول السيئ ، وينطقون بالكلام الفاحش ...

وباختصار : أن يُفْسِدوا ولا يُصْلِحوا .. وأن يتَصرَّفوا وكأنَّهم حيواناتٌ غيْرُ عاقلةٍ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق