]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اين نحن بعد الثورة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 14:45:19
  • تقييم المقالة:

كان لدينا مال ياتينا من حيث لا ندرى نشاهد به الفن و نتوق لمشاهدة كل المباريات و نطعم اهلنا ونغوص فى الملذات ينقصنا شىء من الكرامة و الحرية و قليل من نكران الذات الامن مستتب لا يتجرا احد على النيل من المكتسبات بعد الثورة خسرنا المال و الكرامة و كامل الذات و الصفاة الفقير و الغنى يعيشون كلهم حياة ذل و اهات الامن ضاع مع ضياع المال و انعدام الشهوات ملاعب كرة القدم لا تشاهد فيها المباريات دور الثقافة اقفلت بتعلة المحافظة على المعتقدات السياسيون يستعملون السياط لردع كل ما لا يريد ارجاع الحزب القديم المنحل الى الساحات الاعلام ينشر بيانات نقد يتهم بها السلطات على تردى الوضع و اخضاعهم لمساءلات يريدون ارجاع العهد القديم الى معترك الحياة كل شىء اضحى فى سبات لا تسمع ازيج المعامل تشتغل الملاعين قطعوا امامهم الطريق لغاية الافلات من الضرائب و عدم اعطاء اجر للعمال لاطعام العائلات حتى يطيح الجائع بالحكومات

القضاه اعطيت له الاوامر بعدم تتبع الجنات ينعم بالرشاوى و لا تهمه التشكيات

كل شىء يسير باتجاه تغيير المعطيات لصالح الطغاة الاعلام هو الاخر البوق الذى لا ينام لاشعال نار الفتنة و ذعر العائلات يتهمون السلطات فى اى حادث يتعرض له احد من الشعب او حتى احراق المنشات

الحكومة فى سبات كان لا يهمها الامر لا تتتبع الجناة بل تشجعهم بالصمت على مواصلة حبك اللعب لغاية اسقاط الحكومة وعودة النظام القديم لفك المعضلات

اخر مهزلة هزت الحكومة و جعلتها تقوم بمشاورات قتل ما يروج له الاعلام ان شهيد قتل بيد متطرف دينى غير ان اليقين يثبت ان الميت قتله صاحب له من حزب يريد الشر لحكومة الصمت ان تغادر معترك الحياة فنالوا مبتغاهم لحين ثم من يدرى ما تاتى بعدها من منازلات لجبر الشعب على اخذ مزيد من القرارات

هكذا هى تونس اليوم تعانى كل يوم مشهد من مشاهد مسلسل رعب يضر بالشعب و بالمكتسبات بطلها العملاء و الاعداء للاطاحة ببلد يريد استرداد الكرامة و الحفاظ على الذات

 


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق