]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خلف تلك المعالم المقدسة داخلنا

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 10:55:42
  • تقييم المقالة:

بين افواه البشر المبعثرة
وعيون لم تعد ترى ما يجري
وشفاه اعلنت الانسحاب
من القلب الى هجرة الذات
أحلام تنوعت
رغم الظروف رغم المآسي
بات اليأس يسيطر على اجمل الحكايات
وهاجرت من لذة الذات
تلك الأحلام
باتت تتألم من وجع وصخب
و تتأرجع بين زوايا الأمكنة
شرعت الحكايات أبوابها
لذة في الهروب والإختباء
خلف تلك المعالم المقدسة داخلنا
هانت علينا
واعلنت لنا الإستمرار رغم تلك البراعم التي تنازحت على الأمكنة
وتواجدها في الصفوف الأمامية
ألحاناً تشدو بعمق الذات
وتحكي عن آلامها رغم الدموع والفرح المجزأ
سرت أيامها على أمل العودة من بقايا الوجع
الى حلم المستحيل
تستسقي من الألم بعض الآمال
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الخميس, 22 آذار, 2012
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق