]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنشودة إسمها الوداع الأخير

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 10:50:06
  • تقييم المقالة:

أيها الطفل الساكن أرض الواقع
تنظر وتنتظر
مساءات من صمت
تنتظر أيامك ولياليك
أحلامك أسرها الحنين
لأيام رحلت
\
أحلامك تعدت المستحيل
لحظاتك باتت مقيدة بظل ثقيل
أثقل روحك أتعبها الرحيل
فكان
\
على مراحل
رحيل أب الى أرض الشقاء والغربة
رحيل أم عانقت لحظات الخيال
\
رحيل أخوة أصبحوا تحت الثرى
تهادوا في الأفق البعيد بلحظة إشتياق
تتأمل اليوم الذي باتت صفحاته تؤلمك أكثر
تعبت روحك
من البقاء وحيدة تنحت الصخر
لتأكل من فتات الأيام
\
حالت بينك وبين الذكريات
أنشودة إسمها الوداع الأخير
لحظات وعطر الشوق يغلف ذاتك
بقاؤك أصبح بأرض لا تقدّر حقك المسلوب
مع سابق اصرار
طفولة مهدورة الحق
فأصبحت بزمن التعالي تستجدي البقاء والدم يغرس بكفيك ألماً
لحظاتك أصبحت صمّاء
\
أصبحت بلا هدف
لقاؤك مع الفراق أصبح قريباً
فهيئ أيها القدر
كفناً أبيضاً
أضعه على كتفي وأمشي
وإعلم أني سأكون يوماً في الأفق
وأصرخ بصوتي الذي أخرسه الظلم
وآخذ حقي وحق طفولتي
ولن أسكت
\
ولن أسكت
\
ولن أسكت
\
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الأربعاء, 28 آذار, 2012
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق