]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نبض ثائر يعلّم الحرية معنى الوجود

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-22 ، الوقت: 10:35:12
  • تقييم المقالة:
يصرخ من ألم ذاته معاناته
يستبيح الغدر به سجانه
يضرب بقلب جامد أوجاعه
يتاجر بدمه بين الأرصفة
صرخاته لم تعد مسموعة
بكاءه حاكه الضجيج بصخب
ثم وجع
وألم
ثم دموع
يسترسل بالوجع فيشبعة بلذة في الإنكسار
ترى بستان دم ينفر على كتفيه
أم على الأرجل
أم على القلب الذي ادماه الألم
مشهد:
يجعل مني إمرأة ثائرة تحاورها الوجوه المبعثرة
التي لا تقدر على التعبير
لحظات من الألم
وكان الوداع الأخير لذاك الطفل
على مسمع من الوجوه لفظ أنفاسه الأخيرة
حرر ذاته ببعض كلمات
تلاها الوجع والألم على العقول المنكسرة
تمتم بصمت
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له))
فبات على الأكف التي تحمله
نبض ثائر يعلّم الحرية معنى الوجود
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الثلاثاء, 03 نيسان, 2012



 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق