]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الضباب

بواسطة: ميشيل بولس يعقوب  |  بتاريخ: 2011-09-10 ، الوقت: 19:04:26
  • تقييم المقالة:

الضباب

 

سقطت على وجهى وانا اجرى وسط الجماهير الحاشدة لتفادى احد قنابل الغاز المسيل للدموع كان هذا يوم الخامس والعشرون من يناير الماضى بميدان التحرير ورفعت رأسى فرأيت ضباب كثيف لم اتوقع ان ما اشاهده فى افلام السينما من قنابل دخانية يمكن ان يكون هكذا او صوت الرصاص يمكن ان يكون بهذه القوة فانا لم اؤدى الخدمة الوطنية بالجيش فكان هذا اول تعامل لى مع الاسلحة المهم .. اصبت بالهلع فانا لم اخرج فى هذا اليوم لاسقاط النظام او لخلع حسنى مبارك ولكننى ذهبت فى مظاهرة سلمية للمطالبة بالإصلاحات السياسية ليس اكثر واهم ما كان يؤرقنى وجعلنى اذهب الى هذه المظاهرة السلمية هو التوريث وفجأة تغيرت الدنيا من حولى ضرب وجرى ورزع ...إلخ .

المهم انا فى نهاية اليوم رجعت الى منزلى واطفالى بركبة مجروحة وصدر اغلقه الدخان وحمدت الله على ما كان واعتبرت بصراحة ان دورى حتى هنا انتهى ( عذرا فأنا لا احب المزايدة ولا انسب لنفسى شرفا لا استحقه فأنا لم استمر بالميدان ولم انام على الرصيف طيلة ثمانية عشر يوما حتى تم خلع الرئيس السابق بل انا رجعت الى بيتى واطفالى فى نهاية اليوم )وظللت حوالى ثلاثة ايام اشعر بوجود سحابة من الدخان امام عينى – عذرا فقد اطلت عليكم .

اليوم وقد مر اكثر من سبعة اشهر ولازلت لا ارى غير سحابة الدخان واشعران صدرى ازداد ضيقا ، ما هذا الذى يحدث هل عدنا مئتان سنة الى الوراء الى ايام الثورة الفرنسية فى فرنسا ؟ التى استمرت مشوشة اكثر من اربعون عاما الكل يتهم فيها الكل بالخيانة للثورة و للشعب وكانت النتيجة ان التهمت الثورة قادتها وابناءها معا.

افتح اى صحيفة وافاجىء ان الكل كان مع الثورة من البداية وضد الحكم السابق والكل يتكلم عن مواقفة قبل الثورة وانه عمل وفعل وتكلم وحذر وشجب وندد.

ادير التلفاز اجد على كل قناة فضائية من يتحدثون و يغالون فى اظهار اخلاصهم للثورة بالتعدى بألفاظ لا تليق سواء على الحكومة السابقة او الحكومة الحالية ، او شباب يبررون او يمجدون احتكاكهم ببعضهم كأحزاب مختلفة ما بين مؤيدون ومعارضون .

" استفيقوا يرحمكم الله " حتى لا تفقد الثورة اهدافها ولا يضيق صدر الغالبية العظمى والقاعدة العريضة من هذا الشعب ( حزب الكنبة ) بالثورة والثوار وحتى لا نتهم من المجتمع الدولى باننا شعب غير متحضر او تسخر منا الدول الاخرى باننا نسىء استخدام الديمقراطية ‘ هل كان يجب مهاجمة السفارة الاسرائيلية هل اعاد هذا شهداء حدودنا الابرار الى الحياة او هل حصل هذا لاسرهم على تعويض مادى او ادبى او هل حقق هذا ارادة الشعب لقطع العلاقات مع اسرائيل .

دعنى احدثك عن ما فعله هذا ... ان ما فعله هذا ان حولنا من دولة صاحبة حق مطالبة بدم شهدائها من يد اسرائيل الى دولة مشكوا فى حقها من المجنى عليها المسكينة اسرائيل لدى المجتمع الدولى ، فى الوقت الذى تحاكم اسرائيل شاب كان مخمور قام برشق منزل قنصل مصر بتل ابيب بالحجارة وتوجه له تهم عقوبتها تصل بإثنى عشر سنة ( نقلا عن جريدة التحرير عدد الامس) طبعا منظرهم كده قدام العالم ايه عشرة على عشرة ،  واما عن السفير الاسرائيلى فها هو سيعود بعد ترميم السفارة ناهيك عن ان صورة جيش مصر اهتزت امام العالم كله فها هو لا يستطيع حماية سفارة دولة اجنبية من شعبه فهل يستطيع حماية حدود بلده من جيش اخر .

وما موضوع السفارة السعودية ؟ فيما اخطأت ؟، ولماذا مهاجمة مديرية امن الجيزة وحرق سيارات الشرطة ،،،، عذرا اسمع احدهم يقول انهم فلول النظام البائد طبعا فبعض الاحزاب رفضت المشاركة بجمعة تصحيح المسار والاحزاب الاخرى التى شاركت اعلنت انها انسحبت فى الثامنة مساء ...اذن يجب ان تكون فلول النظام البائد.

سيدى الفاضل لو كان النظام القديم يتمتع بكل هذا الدهاء- ما كان سقط – لو كان كذلك ما كان قبض على تسعة عشر شابا تتراوح اعمارهم ما بين سبعة عشر عاما واثنين وعشرون عاما ‘ انى اتعجب ماذا يعرف هذا الشاب ذو السبعة عشر ربيعا عن الحرية والديمقراطية و ماذا يعرف عن قصة مكافحة من سبقونا لعمل مجالس نيابية او دستور ولمن قرأ هذا الشاب سواء لكتاب مصريين او كتاب اجانب هل سمع بجان جاك روسو مثلا او كتاب العقد الاجتماعى او روح القانون هل يعرف شيئا عن الثورة العرابية غير احمد عرابى كإسم .

ان ما جعل هذه الثورة حديث العالم هو انها كانت سلمية غير عنيفة بيضاء متحضرة وليس لها قادة تنسب لنفسها الفضل فى تحرير هذا الشعب الباسل ، فلا تنحدروا بالثورة .

والان اعلم جيدا انه سيتبارى الناس جميعا للرد على هذه المقالة باللعن والسب والتخوين وباننى من فلول النظام القديم وبالتشكيك فى مصريتى وولائى لهذا البلد .

 

                 شكرا مقدما ... وتقبلوا التحية

 

 

                                                                                               ميشيل بولس

                                                                                                10/9/2011


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق