]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وعي الوقت

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 19:32:11
  • تقييم المقالة:

لا تستمهل الوقت فلن يمهلك ولا تستكثره فهو قليل ...وعش يومك فهو كثير..ان التدبر في امتلاك لحظة وعي بواقع الحال يفسح لك المجال أن تعيش الحياة بفهم المحدثات ..لما سؤال الغيب في ما ليس له جواب الا عين الغيب ؟ ان  كثيز من الأسئلة منهى عنها لعدم ادراك العقل البشري كنهها .. هي تدخل في منع الأتيان بغيب الله ..ان سلطان العلم يقف عند

 ظاهرة الغيب ولا يجرؤ على التقدم في غياب الوضوح ..وكان دعاء التنوير ../ وقل ربي زيدني علما / بشرطية فوق كل دي علم عليم ..لا يمكن ان نحرر الغيب من سريته اد دلك من علم استأثر به الله ..لن يضيف لنا شيئ بل لن نستطيعه ..فكان نهي السؤال عنه رحمة بنا ..ودعوة لنا لنفكر فيما ينفعنا في استخلافنا ..لقد استشعرت الملائكة من الخلق الأول ..جرءة على الفساد / اتجعلوا فيها من يفسدو فيها /  لكن الله خلق آدم وكان الخطأ والنزول الى الأرض ..وكان كل دلك من علم الغيب الدي لم يدركه الشيطان فكفر ولم تدركه الملائكة فخافت ..لكن الله كرم النسان بالغفران والتروبة والخطأ..لدى على الأنسان ان يستنفد وقته في ما صلح من امر الدنيا لمر الآخرة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق