]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مالك حداد

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 18:33:26
  • تقييم المقالة:

كان في مقهى القفلة لما التقاه الصحفي جوة علاوة  وهبي ..وبين يديه رائعة /ساهبك غزالة / ولكم افزعني حقا ان علاوة لم التقى بمالك حداد ظن ان الروائي الجزائري كان قد مات ..وتدكرت موقف للكاتب فيتز جيرالد في احدى المكتبات ..كانت شابة تاخد بين يديها كتاب لفيتز  وقالت هل تعرف هدا الروائي قال نعم واظنه قدمات ..تم اختفى الكاتب وعد دلك موتا ادبيا ..يحدث في عالم التهميش ان يموت كثير من المبدعين ..المهم ماحدث في القاء ووثقه الصحفي وكان غاضبا مما حدث لقسنطينة ومن تغيرها واشكال الرفض لجمالية الطبيعة انه احساس شاعر بالأغتصاب ..بالموت ..بالدبول  كتب اصناف البداع والوان الكتابات المبدعة لكنه يصر على ان يكون المبدع موقفا / المهم في حالتك الشعورية في موقفك / كما قال لعلاوة  احب ما ياكوفسكي / واعترف ان هدا الشاعر الصعلوك الدي جلب اهتمام لينين / يستحق الأعجاب وقصة كفاحة جميلة .. والتقى مالك حداد لويس اراغون بفرنسا / كنت احب اراغون كما احب هو الاخر شعري /


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق