]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

محمد زتيلي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 18:19:39
  • تقييم المقالة:

محمد زتيلي وجه مغامر  وسندباد جدفا بعيدا في غوايات الكتابة ..احد الدين منحو الأدب الجزائري بعدا باسهاماته الكبيرة ..من قصصية الى شعرية له تجربة رائدة في الرواية بنص /الأكواخ تحترق / حاول في طفولته ان يحول الكينونة الى شعرية جماهيرية وعايش في دمشق العبق الشعري والأبداعي هناك حيت/مازال في ذاكرتي صور مقهى النجمة  والمركز الثقافي العربي  ونادي الفنانين  وقاعات المحاضرات وصور الندوات والأمسيات ...دمشق التي اعادته الى معركة الشعر بقوة ..

 من جيجل الى جامعة قسنطينة ..الى عضوية الأمانة التنفيذية في اتحاد الكتاب الجزائرين الى الشرق الجزائري عالم من الأبداع والصحافة اد كانت لي معه تجربة صحفية في جريدته الأسبوعية مع الكاتب والروائي مصطفي نطور وعلق بذهني بساطته وايمانه بالطاقات الشابة وفتحه المجال لهم ..كتبت في جريدته فضيلة الفاروق الروائية والصوت النسائي المتميز ..كتبت المثقفة والناشطة التقافية التي هي الآن في امريكا سهيلة بورزق ..وادكر اني التقيت في بهو مقهى محادي لدار الصحافة بالكاتب  جروة علاوة وهبي ..وكان حوارا في المسرح شيقا ..قلت ادكر ان الشاعر زتيلي طلب مني ان اغير كلمة في قصيدة ..شرحت له اني تعمدت ان اكتب هدة اللفظة بالدات ..فنشر القصيدة كما كتبت ..له ديوان /فصول الحب والتحولات /له نصوص متفرقة مجموعة في تاليف رائع /فولواصل في الحركة الأدبية والفكرية الجزائرية/


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق