]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصورة الاكبر

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 15:58:28
  • تقييم المقالة:

كثيرا مايحتاج الباحث للعودة الى الوراء تاريخيا والبحث في العديد من الكتب والمراجع القديمة وفي الارشيف الدولي احيانا ليصل الى استنتاج او ناتج ينطبق على مايحدث وقت كتابته مقاله او بعده.

ان الكثير مما يحدث اليوم في واقعنا العربي والاسلامي هو ناتج محتوم لما قدمناه في تاريخنا السابق فتقطيع المسلمين الى دول ودويلات هو ناتج كون الدوله الاسلاميه قوة عظمى بل والوحيده في وقتها حيث عجزت كل القوى عن حربها. وواقع ان العرب اصبحوا يكرهون بعضهم ويتحاربون فيما بينهم هو ناتج ان العرب كانوا يدا واحدة. فمن البديهي انه ان لم تستطع هزم عدوك فعليك باضعافه وهكذا لما ركن العرب والمسلمون وظنوا انهم ملكوا الدنيا واتجهوا الى الرذيلة والتدني كان غيرهم يسحب نفسه من عصر الظلام الى الحضارة والعلم والتطور هنا دفن الحكام العرب شعوبهم في طين الحياة والم المعيشة وصعوبة الحصول على لقمة العيش ليعيشوا هم في البذخ والرذيلة وهنا كانت الفرصة لمن خرج من الظلام ليسيطر على الحكومات التي قل علمها بل ولم يعد لديها اهتمام الا الحفاظ على العرش ولو كان على حساب كرامتهم وسمعتهم وسلامة شعوبهم.اصبحنا من قوة عظمى الى عضمة ترمى بين كلاب اصبحت لها انياب والى متى؟ الى ان يصرخ العرب كفى وينهضوا والى حينها يبقى العرب شعوبا وحكومات تحت اصابع الكلاب وهذا هو الواقع.

انا الشعارات التي تقول كنا هنا ةنحن ةنحن فهي شعارات يستغلها اصحاب النفوذ للتلاعب بافكار شعوبهم المعتمه ويضحك علينا بها المستعمر الغربي. فمن كان يظن ان امريكا او اوروبا يحبون العرب فهو يعيش عالما من الخيال ومن كان يعتقد ان المستعمر يأبه لامرنا فهو غبي ولا حرج فهدفهم الموارد الطبيعية والبشرية ولو انتهت لاحرقوا العرب في يوم وليلة . ان العرب هم اكثر الشعوب المستهلكة في العالم فهم يستهلكون 5 اضعاف مايحتاجون ويستوردون 8 اضعاف حاجتهم ويصنعون صفرا ليس هناك انتاج عربي واحد فالمواد الكيميائيه  والخامات كلها من الغرب والشرق والعرب نعيد انتاج ماصنعوه  ان العرب هم كما يقول عنهم الغرب جراد الارض لاخير فيه الا اذا مات... وهنا مربط الفرس

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق