]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حــلـم.. تـمـنـيـت لـو يـتـحـقـق!!

بواسطة: محمد شوارب  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 04:35:41
  • تقييم المقالة:

 

بقلم : مـحـمد شــوارب - يقول الشاعر والكاتب الإنجليزي وليم شكسبير (إن الآثام التي يأتي بها الإنسان في حياته، غالباً ما تُذكر بعد وفاته. ولكن أعماله الحميدة تدفن كما يدفن جسده وتُنسى). كثرت العادة دائماً أن تسرع قدميك إلى هذا المكان، وذاك المكان في الوقت والزمان. وقد يلازمك إضطراب دائماً في خطواتك، لتقوم بشيء خاص بك. وفي سبيل تخليص هذا الشيء، قد تنجرح كثيراً، وليس قليلاً. وإن هذا المطلب الخاص بك ليس ضرراً ولا ضيراراً للغير. لقد شرع الله لنا الأديان من مختلف الأجناس، وكلاً على حسب ديانته، وتأكيداً على قانون هذه الأديان أنه ليس هناك ظلم بعينه يشمله دين وجد على هذه الأرض. لأن جميع الأديان تنادي بالسماحة وحسن المعاملة والرحمة والعدل. وانما الرحمة من الله فقط. لقد ذهبت إلى غرفتي كي استريح من عناء اليوم الواحد، وما أن ذهبت في غفلة نوم عميق، وتمنيت قبل نومي أن أحلم. وبالفعل حلمت، وكان حلمي شيئاً جميلاً جداً، شيئاً لا يوصف ولأول مرة في واقعنا المحلوم. حلمت بأن الله عز وجل، قد منح جزيرة دنياويه كبيرة بها كل ما تتمناه في الدنيا من نعيم، وقد جمع سبحانه وتعالى أناس من مختلف الأعمار، ووضعوا في هذه الجزيرة، وقد خصهم الله بالذات في هذه الدنيا. من هم هؤلاء الناس الذين خصهم الله بهذه الجزيرة، هم الذين يقدرون هموم الناس، والذين يقفون بجانب الناس في كربتهم وأحزانهم، هم أصحاب القلوب الرحيمة. هم الذين تقضى على أيديهم حوائج الناس، هم المخلصون لدينهم ودنياهم، هم الذين ما أن تطلبهم في الشده تجدهم أمامك على في الفَرَجٌ. استيقظت من نومي، وانقطع أحلى حلم في حياتي، أكاد فعلاً لو يتحقق في دنيانا التي أمتلأت بأفعال غريبة وعجيبة في زماننا هذا. ليتنا نعمل لأخرتنا حتى نستريح في دنيانا. وندخل جنة الله الحقيقية بدلاً من الحلم الدنيوي.  

مقالة شخصية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق