]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفن والمسرج

بواسطة: oubzig ali  |  بتاريخ: 2013-02-21 ، الوقت: 02:50:43
  • تقييم المقالة:

           لو ثطلعنا الى الفترة التارخية الماضية ،وتفحصنا من الزاوية الأخلاقية مجتمعنا ،وقمنا بمقارنة بين حاضرنا وماضينا،فماذا سنلاحظ ونستنتج ؟ لو رجعنا الى أدبائنا وكتابنا لنستطلع رأيهم في ماهية أخلاق جيلهم ، ونحاور على سبيل المثال  الأستاذ العلامةعبد الله كنون أو العلامة صاحب سوس العالمة المختار السوسي رحمهما الله،هب أنناسألناهما عن القيم في زمنهم مقارنة بما نعايش الان،سنجدهما متشبتان بقيمهما الرفيعة مفتخران،لو تخيلناهما أحياء يعيشون حاضرنا ،ماذايكون موقفهما الا ن؟أكيد أن عددا ممن عرفهما عن قرب وعايشهما يعرف جيدا مواقفهما التي لا تتزعزع لـأنهم يتبعون أخلاق النبي محمد(ص) الذي بعث ليتمم مكارم الأخلاق.ماذاسيقول الزعيم علال الفاسي الذي قال: ليكن ما كان لا نرضى الهوان،هوان وأي هوان أن نتمسك بقشور الحضارة الغربية ونتخلى عن قيمنا وأصالتنا.ماذاسيقول شاعرنا اذا رأى أخلاقنا تنهاروتتهاوى الى الحضيض ونحن نغض الطرف على كل ما من شأنه أن يدخلنا في نقاش السلوكات المشينة التي لم يعد يقبلها كل عقل متحضر،نقاش السلوكات الخاصة الفاضحة والمفضوحة وبحضور أسلافنا الأماجد سيكون النقاش حادا وجادا ولن يقبلو الا بما يزيد في تقويم السلوكات،أسلافنا الأماجد كانوا نخبة مثالية في الأخلاق والعلم والوطنية.ولو تخيلناهم جالسون معنا يتمتعون بمشاهدة بعض العروض المسرحية التي يسمح فيها بعض الممثلون والمخرجون بالمس والخدش في الحياء،فهل يا ترى سيسكتون؟أو سيحركون أقلامهم لنقد ما نشاهد من مشاهد مخلة بالحياء،ماذا سيكون موقفهم؟حين يرون  بعض المسرحيين المغاربة والمخرجين،الذين كان من المفروض عليهم وهم مسؤولون عن كل عروضهم وهم الفاعلون الحقيقيون من أجل تغيير المجتمع وتقويم سلوكاته من الأسوأ الى الأحسن وليس العكس،ان الذي كان أحسن سلف لابد أن يطلب منا أن نكون أحسن خلف،وكأني بأسلافنا سيوجهون نداء للمسرحيين والسينمائيين قائلين جهرا:قوموا السلوكات ودافعواعن الفضيلة والقيم، فأنتم نخبة مثقفة معول عليكم لاعادة المكانة الرفيعة لقيم مجتمعاتنا.    علي أوبزيك 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق