]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العشرون من فبراير

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-02-20 ، الوقت: 20:27:47
  • تقييم المقالة:

سيتذكر المغاربة هذا التاريخ  ، ليس لأنه شنف أنوفهم بعبق الربيع الآتي من ثورة الياسمين فقط ، بل لأن جيل الأنترنيت ، أو كما يحب البعض أن يسميه " الفيسبوكيون " خلق دينامية سياسية في البلد لم تستطع كل الأطياف السياسية المعترف بها والمقاطعة أن تفعلها رغم كثرة العناوين ، هذا الجيل لم يشأ أن تذهب روح البوعزيزي سدى دون أن تعم ريحها الزكية أرجاء المغرب كله من المدن إلى القرى النائية معلنة حدادها عليه و  نصرة لقضيته العادلة المثمثلة في حق العيش الكريم والحرية.

الفبرايريون المغاربة لم تتطور تظاهراتهم إلى ما شهدته بعض الثورات  من سفك ونهب واقتتال و تشريد ، وحتى بعض من الضياع والمستقبل المجهول في أغلب البلاد التي استوطنتها الثورة بدون أسس ثورية و مؤسسات قابلة لترجمة أحلام الثوار ، فيتصاعد المد والجزر بين الأطراف الساسية دون وضوح الرؤى والبرامج . رجوعا إلى المغرب الذي عالج إلى حد ما هذا المصير المبهم باصلاحات سياسية شملت الدستور وانتخابات سابقة لأوانها ، ومهدت الطريق لحزب إسلامي لقيادة الحكومة ، وهو مطمح لن يكون سهلا لولا الحركة الفبرايرية والرياح  البعزيزية .

 حركة العشرين من فبراير تحتفل بالذكرى الثأنية لتأسيسها ، ولاتزال تنادي بتحقيق كافة مطالبها ، مع العلم أن معظم الأحزاب أخذت مسافة عن أطروحات بعض فصائلها ، فالحركة قدمت إضافة للمشهد السياسي المغربي ، لكنها في الوقت ذاته تحتاج إلى خلق مؤسساتها والمساهمة الفاعلة في إيجاد حلول حقيقة للمشاكل التي تواجهها البلاد ، فالمغاربة يصعب استمالتهم ما لم تكن برامجك واضحة صريحة وهدفك بين لا غبارعليه .

في المغرب الناس ينتظرون إصلاحات حقيقية من طرف الحكومة توازي الانتظارات ، لكن في الوقت ذاته فالناس يطالبون كل الحركات الإصلاحية بتوضيح برامجها ، والاشتغال على مستوى المؤسسات . لأن مستقبل الشعوب لا يبنى فقط بمجرد تغيير الوجوه بل تغيره قوة الفعل والقدرة على الخلق والابتكار وإيجاد الحلول للقضايا المستعصية .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق