]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين نجوى كرم و مدير عام في وزارة الاتصالات و عن جد حبيتك

بواسطة: جعفر مهدي الشبيبي  |  بتاريخ: 2013-02-20 ، الوقت: 19:43:17
  • تقييم المقالة:

 

    طرحت زين خدمة تقول أرسل 0 الى 1027 و اختار رفض الرسائل الترويجية شيء جميل لكنها  لم تفي بقطع الرسائل و اسمعوا هذه القصه ....

كما جاء في الأغنية و فعز الكلام سكت الكلام وعندي شوية تختلف فانا  في عز المنام دقت رسائل الغرام انها ليست رسائل عشيقة  تريد ان تشاركني ساعات سهر تمر بها أو الم طير من عيونه المنام بل أنها الشركة التي تعلم بما في خزينة شريحة الموبايل من دنانير فأبت الا ان تذكرني بمسج  يقول  اربح سيارة في الساعه الثانية و النصف ليلا ؟؟

فقلت يا أختي او يا اخي  يا زين أو زينه أو كما أطلق عليها العراقيين مو زين هل هذا وقت الربح و أين اذهب بالسيارة في هذا الوقت و انتم تعرفون بحظر التجوال المستمر منذ دخول الأمريكان إلى ألان و تاليهه ارجع حسب المثل الذي يقول  لا ابو علي و لا مسحاته و اروح بلطامورة 5 نجوم و لو تجي اللجنة البرلمانية أطلعني لو لا   ؟؟

و  الشي الثاني ما فائدة السيارة والشوارع المي الي فيهه للركب و الي ما فيهه مي فيه طابور طويل إمام نقطة التفتيش ؟؟

و نعود لزين التي يبدو أنها أصبحت كريمة في هذه الفترة التي ينام فيها العراقيون من صخب اللغط السياسي و التظاهرات و الأزمات فينسون أن يفكروا بتأديب زين ومحاسبتها على الخدمة ألي مثل ما يقول البغداديون ما شاء الله عليها منورة أو يضيف عليها المعلق الرياضي منور يزين بطل يازين!!

و مرة قررت أتابع من خلال شاشة تلفزيوني الصغير على حفل جوائز زين و شفت ألي ربحوا وية زين و شد انتباهي شخص بلباس أسلامي و عمامة و حصل على شيك بخمسة مليون دينار فقلت في نفسي لتحليل الموقف كما معروف عني

 اي مدومن الشيخ دنيا و آخرة ابد ما يوم مات بيدك الدوشيش..

و شفت واحد في أخر سني أو يام العمر و حمل الشيك الي كان كبير جدا كما يفعل جورج قرداحي في  من سيربح المليون لكن في العراق تجاوزت زين المليون لتصل إلى الخمسة ملايين المهم نرجع لصاحبنه لا يموت خطيه  وما مكملين التقريظ عليه حتى لا تبقى بنفسنه هاي التقريظه مثل اهوايه تقريظات على رئيس الدوله مام جلال الي  نفذ منها من خلال  نومته الأسطورية و خاصة على الملياريين الي هنه تكلفة ال 15 دقيقة ألي قالهن في الجمعية العامة للأمم المتحدة ..

المهم نرجع للرجال لايموت خطيه  شفته فرح من قلبه الصغير الذي لا يتحمل يا زين  و كأن عمرة المديد الذي خلصه على اليانصيب و خاصة يانصيب الرافدين  أتى بأكلة في أخر العمر  بواسطة زين

فانا  اعرف لماذا فرح لأني خبير بالمتقاعدين عندما يستلمون فلوس  انا متأكد أن خلفه جيوش من الافواة الفقيرة و أضنه قال بعد كل هذا التعب هسه يقشمروني و يأخذون الشيك قبل لا اوصل للمصرف  ...

و خرج واحد  يعمل مديرا  في وزارة الاتصالات و اعتلى المنبر و قام يمجد بزين و خلاهه شويه عن دولة أفلاطون بالعدالة و أكرم من حاتم الطائي بالكرم و اكبر من الأهرامات في حجم الخدمات

 و ما اعرف منين توصل إلى هذه الرؤية التي تفيد كل الشركات و يمكن شركات اسياسيل و كورك اخذوا رقمه لأنه يفيد جدا ...

و هم علقت على الكلام في حينه و قلت اخوي أبو جاسم شد أبو النظيف و بلهجة المصرية لأنه يستحق أن احبه بكل الغات كما يقول المطرب المصري حبيتك بكل لغات العالم حبيتك و الله العالم  وبعدين قلت  يكبير من قدك و بعدين يالذيذ يا رايق و بعدين بلبنانية كما تقول نجوى كرم في عرب ايدل و عن جد حبيتك لانك موهبه زمكانية جدا و يمكن كل الاخوة في زين حبوة كمان مو بس اني!!

و شوية كان تدخل عليه زوجتي لتصرح بتصريح خطير اختلف عن إرادة كل جماهير العراقيين على العموم و البغداديين على وجه الخصوص

 لتقول أي تقولون عليهه مو زينه ومسجاتهم  بس كذب مو هاي العالم ربحوا و يمكن لكي تبرر كمية الارصدة التي ترهق ميزانيتي و لا اعرف اين تذهب و اذكر مرة انه بعد ان استبدوا برصيد زوجتي من خلال المسجات اتصلوا فيها و اول كلمة قال المسجل الاليكتروني اضغط الرقم واحد لتبادر زوجتي بالضغط و لتصل رساله تقول شكرا لقد اتصلتي بخدمة اخبار العراق اليوم و لاكنه للاسف  لايعرف انها أكثر ما تمقته الإخبار!!

كما أن لدخول زوجتي المفاجئ على الخط سبب لي الكثير من الصدمات و مرات توصل الى الجلطات التي تعدي على خير ......

 لان الرسالة إلي سببت هذا المقال تحاسبت عليها حساب مرير في الصباح لان المدام نايمة على أساس و هيه عينه مفتوحة مثل ما يقولون عن الأسد  تتنصت و تسمع و يبدأ الحساب المرير في الصباح دوما و ذنبي إني بطبيعتي  و يشاركني فيها جميع العراقيين من أشوف هاي الرسائل مال زين رأسن امسحهه و اتخلص من حجمهه الي يعيق بحثي عن خواطر و إشعار الشاعر الجناحي و التي تصلني كل يوم في بادرة منه للترويج و حب النقد اللاذع من جنابي واقول بخبث على عناد زوجتي مرات هم تفيد رسائل الجناحي مو مثل رسائل زين مو لو مو مو ........


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق