]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا إخواني وأحبائي

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2013-02-20 ، الوقت: 17:48:51
  • تقييم المقالة:

"يا إخواني وأحبائي:

ما لي وما بالي، وما الذي غيبني عن حقيقتي وحالي، 

 

وشغلني عمَّا لي، 

 

حتى صرت أنفخ في غير فحم،

 

وأنادي من ليس بحاضر،

 

وأنصح من ليس بقابل،


وأحيي من ليس بعاقل 


وأهيم في وادي الظن،


وأخبط في أشب الوهم،


وأرى أني أدركت الفائت وأمسكت بالقابل،


وأحرزت المأمول، 


وبلغت الغاية التي إليها يسعى الساعون،


وفي سرحها يرعى الراعون.



يا إخواني وأحبائي:


أما فيكم من يمسك بيدي،


ويخرجني من ضلالي،


ويقنعني بما عنده من غيبه وشاهده بالحجة والشبهة،


لعلي أدرك ما غيِّبت عنه،


وأدنو بهدايته إلى ما قد بعدت عنه؟


فقد والله توالى تعسي،


والحسرات قتلت نفسي،


وطال إلتفاتي من كدر يومي إلى صفاء أمسي..



يا أحبائي:


فإن لم تأخذوا بيدي،


فإلى من أكل أمري،


وعلى من أعرض وفائي وغدري،


ولمن أفرش احتجاجي وعذري؟ 


أنتم أهل صباحي ومسائي،


وعلى مودتكم وشجت عروقي،


وعندكم بارت بضاعتي وكسدت سوقي.


فبالله عليكم إلا سمعتم صراخي، ورحمتم ضعفي.



إلهي :


لا خير في خلقك،


فكن لي أنت بما شئت وأردت،


وفي علمك ما قدرت،


وفي غيبك ما كتبت،


فالصبر على الحرمان والبؤس معك أمتع من نعمة غيرك.


قصيدة عبد الفتاح بن عمار "


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق