]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صدقي أو لا تصدقي

بواسطة: Emad Adeen AL-Amir  |  بتاريخ: 2011-09-10 ، الوقت: 14:18:18
  • تقييم المقالة:

صدقي أو لا تصدقي  فهذا أنا .. وذا شعري وأوراقي

صدقي أولا تصدقي فأعظم الهدايا .. هدية الأشواقِ

صدقي بأن الهوى عذبٌ وبأنه قوة حيلة العشاقِ

لا تصدقي بأن الورد هدية للحب .. فلربما كان على الضريح دمعة الفراقِ

كفي عن الهجر فالهجر قوة الإملاقِ

إنني أهواك هواً .. لا حد له إلا قلبك الراقي

إن لم يكن قلبينا مواطن بعضنا .. فما رأيك بموطن الأحداقِ؟

لا تسألي الحب لما كان عذاباً وأنت له .. خير ساقي

يامن كنت له العناء ويامن تزيدن لهيب إحتراقي

يامن صُنفت داءً وأنت دوائي وترياقي

كوني روحي .. أحيّني .. ذوبي فيّ وإنساقي

تنهدي وعطري صدري بعطر أنفاسك المتراقي

واغسلي فؤادي بشهدك وانفثيه بريقك الراقي

وفجري غمائم الظلمة بنور عينك البراقِ

وأمطري صحرائي بثلجٍ .. وصبّي عليها من شهدك الرقراقِ

فصدرك أنبت عطراً ..ولطيب جناه .. شُبه التمر بالدراقِ

صدقي لقد خط الحبر نزراً من لفح أشواقي

لا تصدقي بأن لي زيفُ هواً أو لهو قومٍ فساقِ 

أنا المتيم بالجمال والجمال متمثلٌ بالأخلاقِ

صدقي إن لم تكوني نوراً .. ستكف الشمس عن الإشراقِ

 

بقلمي: عماد الدين الأمير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Hamti Damti | 2011-10-03
    رائئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئع اخ عماد
  • Alya Mohamed | 2011-09-10
    إن لم تكوني نوراً .. ستكف الشمس عن الإشراقِ...رائع يا عماد
  • طيف امرأه | 2011-09-10
    ولدنا عماد الدين الآمير حماك الله.
    حينما نكتب بمشاعر تخفق الرقة والروعة ,
    تنبعث من تلك الخفقات أصوات خاصة , كلحن يجعل القطيبة مسرحا.
    والجمهور حوله مندهشا ,, كنت بحرفك كشاعر يلقي الشعر في مجمع من الناس.
    اثارت فأثرت, وسكبت لآجلك الحروف بيانا.

    بحق شعور بارع فاتن.
    سلمت ولدنا وسلم يراعك.
    طيف بتقدير
    • Emad Adeen AL-Amir | 2011-09-10
      أشكر لك مرورك .. فكلما قرأت ما كتبته بحقي أوغيري لا أجد من الكلمات ما يستطيع أن يقارع كلماتك
      ولا حتى يصيب من علوها شيء لكن أملا لدي أن تكوني خلفي تمديني بوقود النجاح
      الذي لمسته منك وأحبابي الآخرين .. لكم وددت لو أنني معجم من الكلمات لأبحر في شكرك
      لكن لا أملك إلا كلمة واحد تجزء مايجول بالخاطر (شكراً) بصدق
      لك حب وود بحجم الكون فهل له نهاية؟
      بوركت ودمتي بخير ... تحياتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق