]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سنة التميز و الترقية و التصنيف

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-02-20 ، الوقت: 15:19:42
  • تقييم المقالة:

التميز يظل هدف كل الأفراد ، إن كانت الطفولة معيار الصفاء الروحي والفطرة السليمة ، فلا تجد طفلا يقبل بأقل من التميز عن أقرانه ، فتراه يثابر في لعبه كي يحس نشوة التميز التي تسكن روحه ، بشغبه يستثير من حوله قصد مشاركته نضاله من أجل التميز. نحتفل مع كل تحول إيجابي يمس حياتنا ، من زواج وحصول على عمل وترقية و ميلاد ولد ، مع كل مرحلة يدخل الفرد تصنيفا جديدا كثيرا ما يتطلب منه الالتزام وبذل مزيد من الجهد . التقدم في العمر يصيب الفرد بالإحباط ويكون مصير الفرد الانزواء والاضمحلال لولا هذه السنة الحميدة التي تجعلك ترتقي من محطة إلى أخرى ، بهذه الدرجات تغذي الأمل و تسقي زهور الإقدام و التطلع إلى الغد الأفضل ، كثيرة هي التصنيفات و درجات الترقي في المجتمع مثل سلاليم الوظيفة و مراحل العمر ، وليس الدين بمعزل عن الترقي ، فالمؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ، والآخرة أكثر تفاضلا وتمايزا سواء في الجنة أو النار ، هذه سنة سنها الله لتشريع المنافسة ، والأخذ بالأسباب ، والتقدم بدل التراجع والانكماش ، حتى عندما يصل الفرد الى نهايات حياته فبعض الأزواج يدركون الاحتفال بيوبيلهم الماسي بعد أن احتفلوا بالذهبي في الذكرى الخمسين للزواج و الفضي قبله بخمسة وعشرين سنة.

يتفاضل ويتمايز الجميع وفق معاير مضبوطة مفصلة في كل حقل ، هذه المعايير من عمل على  صقل موهبته وفق مؤشراتها أدرك التميز ، ومن أهمل و تهاون كان مصيره الفشل في تغيير حاله ، علما أنه سيحس انقباضا صارخا كلما رأى أشخاصا كانوا أقل منه شأنا يتسلقون تلك المراتب و لو بمهاراتهم المحدودة ، فالحياة لا تظلمنا بقدرما نظلم أنفسنا ، والظروف على الكل تجري ولن يسلم من سنن الحياة أي إنسان ، لو كان هنالك من ناج منها ، لكانت حياة الأنياء وهم أصفياء الله سمنا على عسل ، لكن حكمة الله شاءت أن يكونوا أكثر ابتلاء ، وأكثر إقداما وتميزا .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق