]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللف والدوران

بواسطة: خالد عبدالله  |  بتاريخ: 2013-02-20 ، الوقت: 07:50:04
  • تقييم المقالة:

اللف والدوران

ليست كما يعتقد البعض نوعاً من أنواع الدهاء أو المراوغة ، وإنما هي أساس كل شيء .

فكما بدأنا ننتهي ، نأتي من الغيب لنعود إلي غيب آخر ، ندور في دوائر كَبُرت أو صَغُرت ، ولكنها بلا إنتهاء ، ننتقل فيها من حالة إلي حالة مادية أو معنوية ، قد تكون متجددة كما دوران الكوكب حول نفسه لإنتاج الأيام ، أو دورانه حول الشمس لإنتاج الفصول ، وقد تكون محددة ذات بداية ونهاية كشكل هندسي ، أو بناء ثابت ويبقي في النهاية سبب للدوران وأهميته كإحدي الشعائر الدينية أو تمثيل وتصوير للحياة السرمدية ، أو لإختزال البداية والنهاية في حركة لإستمرار الحياة .

خطوات الإنسان  في حركته تأخذ دائماً طريقاً منحنياً مهما حاول ضبطها بدون خط مستقيم أوهدف ثابت يذهب إليه ، مما يجعله يدور في حلقات حلزونية لا نهائية حتي تخور قواه ويعود من حيث بدأ .

كذلك نجد أن الإحساس بالدفء والشعور بالألفة يأتي عند النظر أو التعامل مع تلك الأشكال الهندسية المنحنية أو المستديرة ، بعكس ما تولده الأشكال الحادة المستقيمة من فراغ وجفاء وصلابة .

دورة الحياة لجميع المخلوقات وكل الأعمال تنتهي من حيث بدأت ، ولكن مع إختلاف يبدأ ويتسارع ليعود بشكل جديد هادئاً منسجماً في صورة متغيرة تشبه بداية البداية ولكنها في الأصل تكون النهاية .

خالد عبدالله 20/2/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق