]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكم تشكيل الاحزاب الاسلاميه

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-09-10 ، الوقت: 13:12:27
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم                                                         حكم تشكيل الاحزاب الاسلاميه

 

ان محاسبه الحكام التي امر بها الله المسلمبن تكون من الافراد,بوصفهم افرادا ,ومن التكتلات والاحزاب بوصفها تكتلات واحزابا .

والله سبحانه وتعالى كما امر المسلمين بالدعوه الى الخيروالامر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحاسبه الحكام وامرهم كذلك باقامه تكتلات سياسيه من بينهم تقوم بوصفها تكتلات بالدعوه الى الخير, أي الى الاسلام ,والامر بالمعروف والنهي عن المنكر

,ومحاسبه الحكام  قال تعالى :ولتكن منكم امه يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر . أي لتوجدوا ايها المسلمون جماعه منكم لها وصف الجماعه ,تقوم بعملين :عمل الدعوه الى الاسلام ,وعمل الامر بالمعروف والنهي عن المنكر . وهذا الطلب باقامه الجماعه هو طلب جازم ,لان العمل الذي بينته الايه لتقوم به الجماعه هو فرض على المسلمين القيام به .كما هو ثابت في الايات والاحاديث الكثيره .فيكون ذلك قرينه على ان الطلب باقامه الجماعه طلب جازم , وبذلك يكون الامر الوارد بالايه للوجوب .وهو فرض على الكفايه على المسلمين ,اذا اقامه البعض سقط عن الباقين ,وليس هو فرض عين ,لان الله طلب من المسلمين ان يقيموا من بينهم جماعه ,لتقوم بالدعوه الى الخير والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ,ولم يطلب من المسلمين في الايه ان يقوموا كلهم بذلك ,وانما طلب منهم ان يقيموا جماعه منهم لتقوم بهذا الفرض ,فالامر في الايه مسلط على اقامه الجماعه وليس مسلط على العملين .

والعملان هما لبيان اعمال الجماعه المطلوب ايجادها ,فيكون وصفا لنوع الجماعه المطلوب ايجادها.

والجماعه حتى تكون جماعه تستطيع مباشره العمل بوصف الجماعه ,لابد لها من امور معينه حتى تكون جماعه ,وتظل جماعه وهي تقوم بالعمل .والذي يجعلها جماعه هو وجود رابط تربط اعضائها ,ليكونوا جسما واحدا ,أي كتله ومن غير وجود هذه الرابطه لا توجد الجماعه المطلوب ايجادها ,وضروري ان يكون لها امير تجب طاعته لان الشرع امر كل جماعه بلغت ثلاثه فصاعدا باقامه امير لهم قال ص:ولا يحل لثلاثه نفر يكونون في ارض فلاه الا امروا عليهم احدهم .رواه احمد.فوجود الرابطه في الجماعه ووجود الامير الواجب الطاعه يدلان على ان قوله تعالى "ولتكن منكم امه" يعني لتوجد منكم جماعه ,لها رابط تربط اعضاءها ,ولها امير واجب الطاعه ,وهذه هي الجماعه او الكتله اوالحزب او الجمعيه او أي اسم من الاسماء التي تطلق على الجماعه التي تستوفي ما يجهلها جماعه وهي تعمل .وبذلك يظهر ان الايه امر بايجاد احزاب او تكتلات او جمعيات او منظمات او ما شاكل ذلك. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق