]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيْنَ اليَقظةِ وَ الصّحْوة

بواسطة: أمل صادق  |  بتاريخ: 2013-02-19 ، الوقت: 08:48:16
  • تقييم المقالة:

 

 

  بيْنَ اليَقظةِ وَ الصّحْوة ----------- تُلآحقُنا شوآئبِ المآضي تُعرقلُ تَقدُّمنا  وَ صُعودنا نحومُستقبلٍ أفضل ففي الوطنُ العربي حالة منَ اليقظة وَ ليستِ الصحوة اليقظة : هي التنبُّه و الإنتباه لما كُنا غافلينَ عنه في الماضي وَ رضيناهُ طوعاً حينآ .. و حيناً كُرهاً وَ الصّحوة : هي الإفاقة منْ غيبوبةٍ كانت بينَ النومِ و اليقظة نَسترجعُ فيهآ توازُننا النَّفسي وَ الفكري .. بثوابتَ مُركّزة و أهدافٍ حقيقية واضحة لِـ نَجنيَ نتائجَ مُحققة على أرضِ الواقع ------ نحنُ الآنَ في حالة إنفلآتٍ أمنيٍّ داخلي ( أي داخل النفس فلمْ يَعتَد المواطنُ العربي منذ سنين لإطلآقِ عنانَ البوحِ و التصريحِ وَ مُواجهةِ الدولة بكآفةِ مسؤوليها إبتداءاً من رئيسها إلى أصغر موظفٍ فيها فلآ يجبِ علينا استعجال النتائج بالإصلاحِ لِـ خرابٍ وَ استعبادٍ مكثنا في أكنافه عشرات السنين وهي ليست مرحلة إنتقالية من رئيسٍ لِـ رئيس !! هي نقلة نوعية للإنسان العربي بِـ فكره و إنسانيته وَ الخُروج من شرنقةِ الصمت إلى الطيران و التحليق يتعرّفُ فيها على نفسه و إنسانيته ووطنه من جديد فمن يعتقدُ أنَّ الثورات الحالية يجب أنْ تَنجح نجاحاً كُليّاً أظنهُ خاطيءٌ وَ سَـ يُسبِبُ هزّة وَ ضربة للثورات وأي إصلاح حقيقي نتمناه في الوطن ... نحنُ الآنْ في مرحلة إعادة هيكلة وَ برمَجةٍ لِـ الإنسانِ العربي المسجونِ ( سابقآ) داخل حدودِ الوطن فَـ سنرى الكثيرَ منَ التّخبُّط وَ الفوضى ناهيكَ عن تُجارِ الوطنْ و المنتفعينَ و المُرتزقة إضافةً إلى أعداء حقيقيين يتربصونَ بنا وبِـ أوطاننا منْ مصلحتهم إنهاك قُوى الشّعب وَ قتل روحِ التمرد ( الجديدة و المُستحدثة )) وَ نقلِ حالة الصِّراع الفكري و السياسي مع العدو إلى الساحة الوطنية الشّعبية لِـ تأتي هي ( دول العدو ) على حين خراب بِـ وصفةٍ سحرية لمآ آلت إليه الشعوب من دمارٍ و قتل و كُفرٍ بالمباديء الوطنية .. كانت راسخة ذآتَ زمن فنقع فريسةً لهم و لإعوانهم مرة أخرى ... بلآ أدنى شك ... ثوراتنا العربية ثورةُ فكرٍ و يقظةُُ نفسٍ وَ صرخةٌ مكبوتةٌ سنينَ طُوال نحتاجُ لمزيدٍ من الوعي و الإدراكْ .. للإنتقال من حالة الغفوة إلى الصحوة  وَ بينَ اليقظةِ و الصحوة إما شَهراً .. و إما دهرا         أمل صادق  ... ... ...  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق