]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا اتفق الفن مع الواقع

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-02-19 ، الوقت: 07:46:28
  • تقييم المقالة:

الفن والواقع

هل يغلب على الفن صبغة الخيال

يقولون قمة الإبداع أن تسمو بخيالك فوق سقف التصور...تبحر بالخيال

ولكن لى رأىّ

هل نجح الفن فى تجسيد الواقع 

وأعنى بالفن أغلب مايحيط بنا من فنون

شعر..قصة ..رواية..رسم ..تصوير

أعتقد أن لعين الفنان نظرة فاحصة للأشياء ..فترى إبداع الخالق.....إبداع فى كل شىء..فى الخَلق....فى الدين .....فى العادات ..فى التقاليد

فلامعنى أن يجسد الشاعر الوله والغرام بفتنته بمحبوبه..ويسير بنا محللا ذالك حتى لو كان هذا المحبوب محرم عليه ..

ولامعنى أن تسرد القصص والروايات بنسج فنى كيف تعشق زوجة رجل غير زوجها

أو حتىكيف تعشق فتاة شاباُ ويظل العشق يراقص قلبها عن الوجود.........ولايكن بينهما رابط شرعى

ولامعنى لإبداع فنى فى لوحة رائعة تتجسد فيها العورات وتثير الشهوات

ولامعنى لعمل درامى مصور يبيح الخمر والرقص ..بل يجعله صورة للحياة الطبيعية

وإلى آخر نماذج الفن

التى نفصلها عن الواقع

فالواقع يرفض أى رباط أو ميل بين شاب وفتاة ..ليس بينهما رباط شرعى

الواقع يرفض ظهور العورات وإثارة الشهوات

الواقع يرفض المجون ومايقاربه من المفسدات

قد يقول هذا فن ..هذا إبداع ويكرر ما سبقت ذكره..الإبداع هو ما قفز عن جدار الواقع

ولكن ما أراه أن هذا الخيال المبتدع وليس المبدع رسخ صورة لواقع مرفوض

وشيئا فشيئا جعل هذا المرفوض ..مفروض

فأصبحت العلاقات المحرمة ..حقوق

 

وبعيدا عن هذا النطاق

أثر الفن فى قيم ومبادىء إنسانية

رسخ فى العقول الكراهية لبعض الأشخاص

كراهية الحماة

كراهية زوجة الابن

كراهية زوجة الأب 

أما عن زوج الأم

فقد قدس الزوجة المتمسكة بالترمل..وأجلها ..وعظم الرسالة التى تؤديها فى تربية أولادها....ورفض تماما فكرة زواج الأرملة

مع إن الإسلام لم يقل ذالك

فقد أباح لها الزواج

بل وحث على كفالة اليتيم...وفى الاسلام الكفالة ذات جوانب فلا تعنى الانفاق فقط ...بل بالرعاية والتربية  ولايتأتى ذالك بصورة كريمة خالية من الفتن إلا بالزواج

كما أن السيدة الأرمل مهما بذلت من جهد لتربية أولادها تربية سليمة وأحاطتهم بسياج منيع من شرور الأرض يبقى للرجل دوره الذى لن تعطيه

أتمنى أن يأتى يوم ويتفق فيه الفن مع الواقع ..وأن يتحول الابتداع إلى إبداع هنا أكيد سيختلف الأمر وسيقل مانعانى ممانجد من ابتلاءات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق