]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حول مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل (4)

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-19 ، الوقت: 06:24:04
  • تقييم المقالة:

 

حول مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل (4)

بقلم د/صديق الحكيم

في مقالاتي السابقة من هذه المتوالية المقالية  كتبت عشر ملاحظات عامة حولمشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل وذلك بعد القراءة الأولي وبعد القراءة المتأنية قدمت ملاحظات تفصيلية حول المادة الأولي  والثانية من مواد مشروع القانون بشعور المواطن المصري وبحكم المهنة كطبيب وبحكم التخصص والخبرة في مجال التأمين الطبي  في مصروالسعودية عسي أن تكون هذه الملاحظات مفيدة للمشرعين حين يشرعون في مناقشة مشروع القانون تحت قبة البرلمان واليوم  أستكمل تقديم ملاحظاتي حول المادة الثالثة من المشروع

المادة الثالثة يمكن أن نضع لها عنوان  (منافع التأمين) ربما يكون تطورا رائعا إضافة خدمة الرعاية الطبية المنزلية عند الاقتضاء لمنافع التأمين هذا إذا كان المقصود بالرعاية الطبية المنزلية هي الرعاية المتعارف علي قواعدها عالميا وأضحت جزء لا يتجزأ من منظومة الرعاية الطبية في معظم دول العالم ولن يقتصر الأمر علي مجرد الكشف المنزلي وزيارة طبيب وممرضة للمريض هذه النقطة تحتاج إلي توضيح مع دراسة تكاليف هذه الخدمة جيدا

ذكر كلمة (المصحة) يحتاج إلي توضيح هل هي مصحة نفسية أم مستشفي للأمراض المعدية مثل الدرن أم مصحة  للعلاج الممتد وفي الغالب هذا النوع تتحمله الدولة مباشرة ولا حاجة لإدراجه في منافع التأمين لأنه دور الدولة الأساسي ولايصح أن تنسحب أوتتهرب منه وإلا فأين تصرف أموال الضرائب وباقي عوائد الدولة إلا لم تصرف علي الصحة ودعمها

ثالثا: الحديث عن خدمات التأهيلية والأجهزة التعويضية من حسنات هذا المشروع لكن يجب وضع ضوابط لتلافي  الاحتيال وهذا أمر وارد في جميع أنواع التأمين وتخصص له شركات التأمين الطبي قسم خاص به لأنه مكلف ماليا

رابعا : من حسنات هذا المشروع أيضا تحرير الوصفات الطبية وصرف الأدوية اللازمة للعلاج بالإسم العلمي طبقاً للقوائم الأساسية والتكميلية وهذا أمر ربما لايعجب بعض المرضي لأنه تعود علي شكل علبة الدواء وربما لايريح أيضا  بعض شركات الأدوية  لكنه حق

خامسا :الكشف الطبي الابتدائي والدوري لكل مرشح للعمل للتحقق من لياقته الصحية والنفسية.وأعتبر هذه نقطة ترضية لهيئة التأمين الاجتماعي وإلا فإن هذه الخدمة لا تندرج في منافع التأمين الطبي العادية إلا باتفاق خاص وبزيادة في قسط التأمين

سادسا: العبارة التالية عسل فيه سم (كافة الأمراض بما فيها الكوارث الصحية الشخصية) لاتوجد بوليصة تأمين طبي تغطي كل الأمراض لابد من قائمة استثناءات تطول أوتقصر حسب وعبارة الكوارث الصحية الشخصية مبهمة وغير منضبطة فهل يفهم منها الطوارئ الطبية مثل جلطات القلب والدماغ أم يقصد بها محاولة الانتحار وتعاطي المخدرات  كما أن عبارة (كافة الأمراض ) من كتبها لا يعرف قيمة الكلمة هذه علي التوازن الاكتواري للنظام

سابعا :من حسنات المشروع أيضا إضافة هذه الفقرة(وللهيئة بناء على عرض اللجان المختصة إضافة خدمات أخرى إلى الخدمات المشار إليها، و ذلك بمراعاة الحفاظ على التوازن المالي و الإكتواري للنظام) وهذا يدفعنا للحديث عن  وثيقة التأمين الطبي الأساسية التي تشمل المنافع الطبية الأساسية وهذه تتحملها الدولة لكل مواطن مصري أما إضافة منافع طبية أخري مثل تقويم الأسنان وعلاج حب الشباب والبهاق فيجب أن نصارح الناس أن هذا يتطلب رفع القسط  التأميني مقابل زيادة المنافع غير الأساسية وهذا يجب أن يكون واضح من البداية لضمان التوازن الاكتواري للنظام وبالتالي ضمان جودة الخدمات المقدمة وإذا لم نفعل ذلك رجعت ريما لعادتها القديمة إعادة انتاج تجربة هيئة التأمين الصحي المريرة

وفي الختامكانت هذه بعض الملاحظات التفصيلية حول  المادة الثالثة من مواد مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل والذي يهم جميع المصريين ومن حق كل مصري المشاركة في كتابته

وغدا نستكمل الملاحظات التفصيلية علي مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل

حفظ الله مصر والمصريين من كل مكر ومكروه وسوء


حول مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق