]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مائة عام من معارك الإسلاميين في مصر

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-18 ، الوقت: 15:36:47
  • تقييم المقالة:

 

مائة عام من معارك الإسلاميين في مصر

قراءة د/صديق الحكيم

ما أحلي الرجوع إليه أعني الكتاب  والقراءة وهي الأمر الأول لأمة اقرأ والحث علي القراءة هي المهمة الأولي لكل كاتب وخصوصا إذا كان الكتاب قيما وشائقا وكاتبه بقيمةالأستاذ محمود سلطان لذا أدعوكم للقراءة والاستمتاع والإفادة فهيا بنا

"مائة عام من معارك الإسلاميين في مصر" صدر منذ أيام لللأستاذ محمود سلطان  رئيس التحرير التنفيذي لجصحيفة المصريون والكتابمكون من 500 صفحة صادر عن مركز التنوير للدراسات الإنسانية، هو جهد أربع سنوات منالبحث الدؤوب والتجول في أمهات الكتب والوثائق النادرة وحاول الكاتب أن يدعم مااستخلصته فيه من نتائج بما يشبه التحقيقات الميدانية من مصادرها التي عايشتها،والكتاب كان رصدا تحليليا للمعارك التي خاضها الإسلاميون المصريون مع التياراتالعلمانية على مدى مائة عام مضت.

استعرض الكتاب بعض المعارك "العارضة" و"الخفية" والتي لم يلتفت إليها أحد لدلالتها السياسية المهمة والخطيرة، إذ تعتبرتراثا من الخبرة المصرية يتيح للباحث استخلاص آليات العلمانيين في توريث قضاياهمللأجيال اللاحقة منهم من جهة ، واستشراف أدواتهم في الدفاع و الدعاية عن تلكالقضايا من جهة أخرى ، فضلا عن مقارنة طرائق كلا الفريقين ـ الإسلامي و العلماني ـفي كيفية التعاطي مع الملفات العالقة بينهما ، و أيهما كان أكثر التزاما بمعاييرالموضوعية و العقلانية ، و تتبع الأهداف السياسية التي جاءت هذه المعارك الثقافيةللتخديم عليها ، بالإضافة إلى حصر عمليات التزوير في النصوص التي استقطعهاالعلمانيون من أمهات كتب التراث ، ثم الإحالة إليها مفترضين أنه من الصعوبة ـ مهمابلغت حدة المعارضة لهم ـ أن يتكبد معارض مشقة النبش خلفهم بحثا عن حقيقة ما يدعون. فضلا عن توثيق عدد من الحقائق التي ، عمدت التيارات اللادينية المصريه إلى جمعهاواخفائها أو اتلافها ، أملا في اصطياد الأجيال الجديدة و التدليس عليها ، وهو ماحملنا ـ في هذا الكتاب ـ على جمع الوثائق التي أرّخت للمعارك الثقافية الكبرى مثل: الإسلام و أصول الحكم للشيخ على عبد الرازق عام 1925 ، و في الشعر الجاهلي للدكتورطه حسين عام 1926 ، و الفن القصصي في القرآن الكريم للدكتور محمد أحمد خلف الله عام1946، و أصوات المد في التجويد القرآني لتغريد عنبر عام 1965 ، والإمام الشافعي وتأسيس الأيديولوجيا الوسطية ( و مجموعة أخرى من الأبحاث ) للدكتور نصر حامد أبو زيدعام (1992 ـ 1995 ) ، ووليمة لإعشاب البحر للروائي السوري حيدر حيدر عام 2000 م. بالإضافة إلى تحليل مضمون هذه الوثائق ، من خلال استعراض السياق العام لتلك المعارك، خاصة بعد اكتشافي أن دراسة هذه المعارك ، كلا على حدة ، لن يجدي نفعا ، لا سيماإن كانت الغاية ـ وعلى النحو الذي استهدفته ـ هي استكشاف القواسم المشتركة ، بينهذه المعارك مجتمعة ، و بعد أن لفت انتباهي أيضا أنها كانت تعتمد تقريبا على "انساقسلوكية " تكاد تكون متشابهة ، و هي نتيجة من شأن تأملها و التدقيق فيها أن تكسبناخبرة أو حساسية خاصة، تثري القدرة على استشراف السيناريوهات المتوقعة حال وقوعمعركة مشابهة في المستقبل.

وفي الختام

أرجو أن أكون قد وفقت في تقديم قراءة تليق بقيمة هذا الكتاب وأتمني أن يكون مقالي هذا سببا ودافعا للقارئ العزيز لاقتناء الكتاب وقراءته والتأثر بما جاء فيه من أفكار نافعة له في دينه ودنياه ويكون لكاتب المقال أجر الدال علي الخير

ولا أملك سوي الشكر والدعاء للكاتب والمفكر الأستاذ محمود سلطان الذي أمتعنا ومازال وزودنا بوجبة فكرية قيمة ينمو بها العقل وينفتح بها الفكر

....والله من وراء القصد

المقال 409


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق