]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العطلة والتعطيل

بواسطة: Wadad AJ Dagher  |  بتاريخ: 2013-02-18 ، الوقت: 10:46:09
  • تقييم المقالة:

اصدر رئيس الحكومة اللبنانية مذكرة باغلاق الدوائر الرسمية في 14 شباط بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري . نقدر موقفه في احتواء المناسبة منعا للتصادم بين الاخوة اللبنانيين الاعداء.
وفي عتب عليه لعدم اعتبار ذكرى بقية الشهداء الرؤساء والوقوف عندها كمناسبة ايضا لاقفال ادارات الدولة تقدم نائب لبناني بكتاب الى المجلس النيابي يطالب به بجعل اول ايلول من كل سنة ذكرى للرؤساء الشهداء .
ايضا نقدر موقفه لانه رفض تجاهل احد من الرؤساء.
ولكن...
هل مسموح اقفال البلاد مؤسساتيا ومصرفيا وتربويا في بلد اصبح على شفير الانهيار الاقتصادي .
لا اعتراض على اي مناسبة قطعيا وكل الرؤساء الشهداء رحمهم الله جاء اغتيالهم مفصليا تاريخيا ان كان في سير الحرب الاهلية لزيادة قهر الشعب اللبناني او ان كان لنجدته وخلاصه من عهد الوصاية.
الا ان المطالبة باضافة ايام جديدة على فترة العطلة الرسمية امر يثير الاستغراب لانها قد تناهز الشهر تقريبا اذا اضفنا عليها المستجدات الدائمة كالحداد الوطني على ضحية انفجار او ارادة الهية او اضراب الهيئات النقابية او ضربة اسرائيلية او صد عدوان مدمر وغيرها من النشاطات الاليمة التي ندور وندور في فلكها .

السؤال الافتراضي هل يمكن حصر الاعياد الدينية والوطنية بعشرة ايام فقط( اسوة بالبلدان المنتجة ) مع تحديد بنود واضحة تستبق اي طارىء على الساح اللبنانية فندمجه مع سابقاته لا ان نضيفه او ان نلغيه مثلما صار بعيد الشهداء الذين قضوا خلال الاحتلال العثماني فبدلا من ان نحافظ على ذكراهم ونجعله ذكرى للشهداء الذين سقطوا فداء عن لبنان خلال الاعوام الاليمة من القرن الماضي تحول الى ذكرى شهداء الصحافة دون غيرهم وكأن الشهادة ..لناس وناس.
لبنان بحاجة الى انتاجية اقتصادية حتى يبقى على قيد الحياة. لا يجوز استمرار اسلوب البطالة المبطنة والموارد غير المنظورة ....

الوقت ثمين وهو من ذهب ...حرام الا يكون له قيمة مميزة .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق