]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دنيا الخيال...(تتمة 2)

بواسطة: خديجة  |  بتاريخ: 2013-02-18 ، الوقت: 09:35:22
  • تقييم المقالة:

...مرت الثواني كأنها ساعات...و أنا أسير!


أحسست و كأني فوق الغيوم أطير!!...

شعرت أن قدماي لم تلامسا الأرض التي كانت مفروشة بزرابي القطن الناعم،مزخرف الألوان

..و الأضواء   الخافتة كالنجوم في كل أرجاء المكان..!

و أنا في الممر أتفحص باقي القطار..فإذا بيد خفيفة تلامس كتفي..

جعلت قشعريرة باردة تسري في   جسدي...استدرت في هدوء لأكتشف من كان ورائي..

فاستغربت!!..

لأني لم أجد أحدا!!

حاولت النظر إلى أبعد   نقطة يمكنني..لعلي أرى جسدا يبتعد أو يهرب!من يدري...؟

فلم تلمح عيناي سوى الظلام..و الظلام!


..بقيت واقفة للحظات،كأني تمثال و لكن يتنفس بصعوبة..شارد الذهن!!...

  سألت نفسي:"هل يا ترى تخيلت ذلك الإحساس لوحدي!   أم أن هناك في الحقيقة من يلاحقني؟..

و إن كان يلاحقني فلماذا يراقبني؟.."  

تتابعت سلسلة أسئلة و أفكار في ذهني..رفضت أن تجد لنفسها جوابا مقنعا يرضيني..

لكن بعد تفكير..ليس بالطويل و لا القصير..قررت العودة لمقطورتي..

  ففيها على الأقل أرتاح و الوقت فيها كيفما كان ينقضي..!

و أنا في طريق العودة..سمعت أصواتا قادمة من باب ينبعث منه ضوء خافت،لم أنتبه له في البداية!

  راودتني الرغبة في اكتشاف ما ورائه..إلا أن الخوف من المجهول تلاعب بقراري..و جعلني مشتتة الأفكار..! 

ب قلمي*خ.أ*      

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق