]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكشـــــــــــوف..(1) كشف الغروب

بواسطة: مصطفى يونس  |  بتاريخ: 2013-02-18 ، الوقت: 09:18:33
  • تقييم المقالة:

   كان مشهداً رائعاً للغروب. وكانت السماء مصطبغة بلون نحاسي رائق لا يفتأ يزداد شحوباً و قتامة، وأريج الزهور يسبح حولنا في تيارات من النسيم البارد العليل مع نغمات حزينة من " كمان " بعيد مجهول بدت وكأنها تأتى من أعماق الغيب الغامض.
  في بعض لحظات كان المكان يبدو لأنظارنا كقطعة من الجنة، وكنا نحن كأهلها سعادة وارتياحاً، وقد ألقى كل منا بجميع ما يعج به عقله من أفكار وذكريات لتسبح حوله في دعة وصمت طويل، لم يقطعه سوى بعض تنهدات غامضة، ربما لذكرى عزيزة تمر بالخاطر أو إشراقه وجه حبيب من صفحات التاريخ الغير مدون.

  وأخيراً ينتهي العزف الغيبي تاركاً مساحات لا متناهية من السكون والشجن، ويغرق الأفق في ظلام سرمدي دامس، فيقول احدنا وهو يمسح صفحة السماء بنظرة ذابلة..
- حتى الفردوس لا يخلو من الظلام والشجن.

تمر فترة من الصمت الثقيل قبل أن يشير أخر إلي نجم بعيد...
- الظلام أيضا لا يخلو من بريق نجم ما...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق