]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة فهرنهايت 212 من مجموعة بدل تالف

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-18 ، الوقت: 05:56:57
  • تقييم المقالة:

 

قصة فهرنهايت 212 من مجموعة بدل تالف بقلم صديق الحكيم


نورهان وأحلام اسمانلإمرأة واحدة لكن بحسابين مختلفين علي الموقع الأزرق (الفيس بوك) أحدهما حقيقيوالآخر وهمي مستعارلارابط بينهما البتة سوي أنهما صديقتين للمهندس شهاب الدين محمود ضمن قائمةطويلة من الأصدقاء والصديقات تجاوزعددها الألف متنوعة من حيث النوع والعمر


نورهان حشمتشخصية عاقلة رزينة لكنهامنفتحة علي دنيا الناس تظهرجُلّ المعلومات عن شخصيتها في صراحة تامة ودون مواربة: الاسم بالكامل والوظيفة المرموقة في مدينتها الساحلية بورسعيد وأرقام االتليفوناتوالموبايل والايميلات ولأنها شخصية عامة فصفحة الفيسبوك تمثل بالنسبة لها قناةتواصل سهلة ومريحة بل ومشروعة مع الأصدقاء والصديقات والزملاء والزميلات والأقاربوالقريبات ومكان للتعارف وتبادل الخبرات والاطلاع علي الأخبار ومعرفة وجهات النظرالمختلفة في الأحداث الجارية.


وضعت نورهان صوراً فوتوغرافية كثيرة لهاولأفراد أسرتها ،في البيت وأثناء رحلاتها لمعالم مصر من الأسكندرية إلي أسوانتاركة بذهن المتصفح انطباعا قويا أنها تفعل كل شئ في النور والعلن ولاتخشي من أي شئوليس لديها ما يشين حتي تخفيه، فهي واضحة كالشمس وظاهرة للعيان كالقمر ليلة البدربالاسم والصورة والعمر الحقيقي الذي تجاوز الخمسين علي غير عادة حواء من اخفاء العمرإذا تجاوز الثلاثين حفاظا علي الصورة الذهنية لدي آدم عنها وحواء العادية لاتدري أنلكل عمر جماله ورونقه ومن تفعل غير ذلك إنما تهدر جهدها ووقتها في إخفاء شمس الصيفوهي ساطعة في كبد السماء

شهاب الدين محمود مهندس اتصالاتيعمل في فرع شركة محرك البحث الشهير جوجل بدُبي منذ خمس سنوات، شخصية مُحيرة بسيط ومتفلسف فحين يذكر عمره عليصفحته بالموقع الأزرق يتشدق ليظهر قدرته اللغوية "مصري جاوز الشباب وخطه الشيب فصاركهلاً كما قال ابن منظور في لسان العرب وقد اكْتَهَلَ الرجلُ وكاهَلَ إِذا بلغالكُهولة فصار كَهْلاً وخلاصة القول بلغت الأشد وبلغت الأربعين سنة"

يبدو شهاب من صوره الكثيرة المنثورة علي الصفحة وسيما أصغر من عمرهالمدون وذوجاذبية وهيبة لاتخطئها العين وتظهر ثقافته الواسعة والمتعمقة في مشاركاتهالمتنوعة من مجال تخصصه في هندسة الاتصالات وحتي تربية القطط الشيرازى والسياميمرورا بالأدب والفن والرياضة ناهيك عن السياسة التي أضحت بعد خلع مبارك كلأ مباحومرتعا متاحا للرعاع.

أحلام المساءاسم وهمي مستعارلإحدي صديقات المهندس شهاب الدينربما اختارته عن قصد من وصف إبراهيم ناجي لحبيبته في قصيدة الأطلال التي شدت بها أمكلثوم:

َأيْنَ مِنْ عَيْني حَبِيبٌ سَاحِرٌ........ فِيْهِ نُبْلٌوَجَلاَلٌ وَحَيَاءْ
وَاثِقُ الخُطْوَةِ يَمْشي مَلَكاً......... ظَالِمُالحُسْنِ شَهِّيُّ الكِبْرِيَاءْ
عَبِقُ السِّحْرِ كَأَنْفَاسِالرُّبَى........سَاهِمُ الطَّرْفِ كَأَحْلاَمِ المَسَاءْ
ليعبر عن أحلامهاالتي لم تتحقق علي أرض الواقع طوال سنوات العمر التي لم تجرؤ علي ذكرها حتي تكونأكثر حرية وانطلاقا في تحقيق أحلامها المكبلة ورغباتها الأسيرة خلف قضبان التقاليدالمجتمعية والأعراف، فهي تريد أن تطير كفراشة حرة بين الحدائق تستمتع بكل أنواعالزهور لذا قررت أن تعيش بشخصية أو شخصيات أخري غير شخصيتها الأصلية

ربما تتقمص أحلام المساء دورميرفت في رواية المبدع إحسان عبد القدوس"بئرالحرمان"والتي أصبحت أحد الأفلام النفسية المعقدة القوية الإيقاع التي تدور أحداثهاحول " ناهد" (سعاد حسنى) الفتاه المصابة بازدواج في الشخصية وليس انفصام فتكون" ناهد" الفتاة الرقيقة الرومانسية صباحا و"ميرفت" الفتاة المتبرجة اللعوب في الليلحتى يكتشف الطبيب أن مرضها نتيجة عقدة نفسية منذ الطفولة سببها قسوة أبيها على أمها

 عندما اكتشف خيانتها له.. وجعلها تعيش باقى حياتها معه تعانى من الجفاءوالحرمان العاطفى.. مما ترك اثاره العميقة في نفس الطفلة الصغيرة التي تتعاطف معوالدتها فتكبر لتعيش رغما عنها بشخصيتها الطبيعية صباحا وبشخصية والدتها االمتعطشةللعاطفة ليلا

كان شهاب الدين يتواصل مع السيدة الوقور نورهان حشمت يوم الجمعة ولمدةقصيرة لاتتعدي ربع ساعة في وقت الظهيرة في حوار راق يدور في جو من الصداقة والإخوة،يتطرق إلي مايدور في الحياة من منغصات ومبهجات فهي تمثل له القدوة ومصدر الدعمالنفسي الذي افتقده منذ رحيل أمه قبل ربع قرن فهو يشعر في حديثها بدفء وحنان الأموحنكة وحكمة صاحبة المنصب الرفيع الخبيرة بطباع الناس وشؤون الحياة وقد يتطرقالحديث لأمور السياسة العامة وأحوال مصر بعد الثورة مثل لجنة المائة والرئيس القادموغيرها من موضوعات تشغل المصريين في الداخل والخارج

وكان التواصل معأحلام المساء يمتد في الجلسة الواحدة لساعة أو أكثر وفي بعض المرات قد تتجاوزت جلسةالدردشة ثلاث ساعات متواصلة دون انقطاع إلا لقضاء حاجة ملحة وكان الحوار يتطرقلموضوعات شتي تبدأ بالسياسة كالمعتاد وتمر بالثقافة والأدب والتعليم والصحة ثمترتفع درجة حرارة الحوارتدريجيا عندما يتعلق الأمر بأخبار الفنوالفنانات

وتواصل حرارة الحوار بين شهاب الدين وأحلام المساء الارتفاع حتي تصللدرجة 212 فهرنهايت (وهي درجة الغليان)عندما يتعلق الحوار بنجوم هوليود من أمثالساندرا بللوك وأنجلينا جولي ويتصاعد بخار الماء نتيجة الغليان المستمر نظرا لارتفاعحرارة الحوار الذي جنح إلي الحب الممنوع حتي بلغ مداه وبعدها يقذف الإبريق الملتهببقايا ماء الحياة من فوهته متصاعدا لأعلي ليتساقط بعد تكثيفه علي مهل كقطرات النديالتي تجرفها قوي الطبيعة في أنبوب أسطواني ليجتمع الماء المقطرعند نهايته لينتج فيالنهاية الماء اليسر من رحم الماء العسر وهكذا فعل الغليان

وينتهيالحوار بينهما اضطراريا لغلبة الإعياء من كثرة الحركة وطول التسمر أمام الموقعالأزرقماتسبب في ألم الظهر والعنق وصداع سببه السهر واعتلال النظر ،علي وعد بلقاءقريب بعد استعادة النشاط المُنهك بأخذ قسط وافر من النوم والطعام البحري فلم يعدالطعام النباتي يفيد الوضع الجديد
وهكذا تستمرحياة شهاب الدين علي هذاالمنوال أحلام كل مساء ونورهان ظهيرة الجمعة من كل أسبوع ومع تكرار التواصل تبدتلشهاب الدين روابط وصلات قوية بين نورهان الظهيرة وأحلام المساء كأنهما وجهان لعملة واحدةأو بالأحري وجهان لإمرأة واحدة بحث عن ذلك بحكم تخصصه في هندسة الاتصالات فتوصل أنهما يستخدمان نفسIP  نفس جهاز الكمبيوتر ونفس الشبكة (السيريفر)

تظهر أحلام في كل مساءات الأسبوع ماعدا مساء الخميس ،تعودشهاب علي هذا الأمر ،ولم يسألها لماذا تختفي مساء الخميس ؟بل لم يسألها السؤالالجاثم علي صدره منذ تعارفا ماهي حالتها الاجتماعية ؟ وتظهرنورهان حشمت ظهيرةالجمعة علي هيئتها المعهودة حكمة ورزانة وحديث المعلمة والموجهة

لغةالحوارعند أحلام المساء-مهما حاولت الخروج عن قالب الرزانة بكلمات من قاموس المبتذلاتلتوحي لشهاب أنها طليقة بلاقيود من أي نوع- تبقي تشبه إلي حد كبيرلغة نورهان إذاتغاضينا عن النتوءات اللفظية الفاحشة وبذلك تبرهن أنها الوجه الآخرلنورهان التيوجدت في أحلام المساء اللعوب متنفسا لها من الكبت لتخلع جلباب نورهان الرسمي وتعيشالحب الأزرق في ساعات المساء مع شهاب الدين


المسودة الأولي 11/3/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق