]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التسامح خلق ولكننا ....سحقنا الفلول

بواسطة: محمود محمد عبد الحكيم ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-02-17 ، الوقت: 22:17:55
  • تقييم المقالة:

مما لا شك فيه وما لاينكره عاقل أن التسامح خلق نبيل وصفة حسنة ,حثت عليها جميع الأديان السماوية ,وأوصي بها عقلاء العالم قديما وحديثا , ألم تقرأفي الانجيل "إذا ضربك أخاك علي خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر " ,ألم تقرأ في سيرة النبي محمد صلي الله عليه وسلم لأهل مكة - الذين أخرجوه من داره وأذوه في نفسه وأهله وماله بعما امكن منهم عند فتح مكة"اذهبوا فأنتم الطلقاء","ألم تسمع إالي قول الله تعالي"فمن عفا وأصلح فأجره علي الله".

     قد يقول قائل ولما لاتقأ أنت أيها الكاتب قول الله " ولكم في القصاص حياة" وقول الله "من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا",وأرد عليه وأقول له لو كان الأمر بفهمي وفهمك لطلب عبد الله بن عباس دم ابنه حينما قتل في زمن الفتنة زمن معاوية وعلي رضي الله عنهم  , وحينما سئل لما لاتطلب دم ابنك قال "لا تطلب دماء في فتنه"  فيما معناه ولوكان الامر بفهمي وفهمك " ما عفا عمر بن الخطاب عن قاتل أخيه ولنا قال له أحد أصحابه :هذا فلان قاتل أخيك , فلما كلمه عمر قال يا أمير المؤمنين :أليس الاسلام يجب ما قبله :قل الحمد الله الذي أكرمه بالشهادة علي يدي فيدخل الجنة ولم يبتلني بقتله إياي فأدخل النار " قال عمر ولكنه لأ أحبك قال يا أمير المؤمنين اهذا يضيرني أي ينقصني حقي قال :لا   قال فإنما يأسي أي يحزن علي الحب النساء.

      كلما تحدث شخص الان عن العفو قالوا عنه إنه فلول ولكن الحقيقة أن الكريم إذا ملك عفا واللئيم إذا ملك افتري.......وللحديث بقية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق