]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخَوْفُ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-02-17 ، الوقت: 12:39:59
  • تقييم المقالة:

 

أكبرُ شعورٍ يسْكنُ الإنسانَ ، ولا يسْلمُ منه أحدٌ مهْما كانَ ، هو : الخوْفُ !!

فهو شعورٌ قويٌّ ، مُهَيْمنٌ ، ومُسيْطرٌ ، ويَحْضُرُ في جميع الحالاتِ والمواقفِ ، ويُثْبتُ وجودَه في كلِّ الأماكن والأوْقات ، وعنْد الكبار والصِّغار ، والرِّجال والنساء ، والمؤمنين والكافرين ، والصالحين والفاسدين ، حتى حين تنْتابُنا بعْضُ المشاعرِ الحلْوة ، واللَّذيذة ، فهو ينْغزُها بعَصاه المُدَبَّبَةِ بالأشواك والمساميرِ ، ويُرْسلُ عليها ريحاً خبيثَةً من أنفاسه المسْمومَةِ ، ويتْركُ فيها آثاراً سيِّئةً منه ، ولوْ بدَتْ طفيفةً ، وخاطِفَةً .. !!

إنه سيِّدُ المشاعر ، وسُلْطانُ العواطف ، يحْكمُ الإنسانَ من الميلادِ إلى المماتِ ، وإلى ما بعدَ المماتِ !!

فما منْ إنسانٍ إلاَّ وعانَى ، ويُعاني منه ، بدَرجةٍ أو بأخرى ؛ فهناك خوفٌ من الجوع .. وخوفٌ من البرْدِ .. وخوف من المرض .. وخوف من الألم .. وخوف من الفاقة .. وخوف من الفشل .. وخوف من العار .. وخوف من الظلام .. وخوف من الأشباح .. وخوف من المستقبل .. وخوفٌ من الحوادث .. وخوف من البداية .. وخوف من النهاية .. وخوف من الوحْدَةِ .. وخوفٌ من الغُرْبَةِ .. وخوف من المجْهول ، كُلِّ المجْهول ..

وخوْفٌ أكْبَرُ وأعَمُّ ، لا أخالُ أحداً لا يشْعرُ به ، أوْ يُفكِّرُ فيه ، وهو الخوْفُ من الموْتِ .

ولعلَّ جَميعَ المَخاوفِ الصُّغْرَى والكُبْرَى تتناسَلُ من هذا الخوْفِ الأكْبرِ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق