]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مِنَ العَدَمْ !~

بواسطة: Noor Shiyyab  |  بتاريخ: 2013-02-17 ، الوقت: 11:38:11
  • تقييم المقالة:



كشَبحٍ مُخيفٍ أليفٍ انبثقتَ من العدم
كقصةِ سآحرٍ جآئتنآ مِنَ العَدمِ
كُرمآنةٍ حُلوةٍ فِيِ نِصفِ الخَريفِ
كَرُوحٍ طَآهِرةٍ فِيِ دَهآليزِ مُجتمعِي
كَكَومةِ يآسَمينٍ حآئِرَةٍ تُريدُ الإصطفآفَ عَلىَ جَديلةِ حَسنآء مذهلة
 أتيتَ مِنَ العَدَم
كَرسآلةٍ مُفخَخَةٍ تَحويِ أُصولَ الكِبريآءِ أتيتَ مِنَ اللآمَكآنْ
كطفل حزين فآقَ من حلم فيه فاقد أمه
كدمعةِ ثآئر مخنوقة
كصُورة خُرآفيةُ المبسم بينَ الصُور
كَأجملِ كآئنٍ مَخلوقٍ مِن بَينَ البَشر
كَشجرة أغدقتْ عَليَّ مِنْ كُلِّ الثَمَر
حُلواً حآمِضاً عَلقماً عَسلآ
كأسيرٍ مُحررٍ رآقتْ لَهُ الكَرآمَةُ يَبحثُ عَنْ مَعقلٍ آخر
كَدَمعةٍ غآويةِ تُثيرُ فينآ أسبآبَ الحَنين
كَقهوةٍ فِيِ الغُربةِ تَحويِ تَفآصِيلِ الوَطَن
كَعقرَب سآعةٍ رآبعْ .. عَلىَ عَجلٍ أتيتَ مِنَ العَدَم
مَآلي ومال العدم يهديني الجمال !
أبهذآ الجمال سوف أهدىَ مرة أخرى وجع ؟!
بربك ارحل قبل ان تنبثق الخيبة كما انت من العدم
عُدْ إلىَ الحُضنِ المُقدس فِي ذآكَ الوطن الكَئيب
عُدِ إلىَ أرضكَ وشارعكَ الغريب
عد حيث اللامكان !!~
عُد حَيثَ الأَمآنِ فِي الذِكرَىَ بِلآ نِسيآن
عُد ولآ تُبعثِر ملآمِحَ ثَغرِكَ البَسَّآمِ فِي بَسآتينِ حَيِنآ .. وأزَّقةِ حَيِّنآ ..
وزوآيآ بَيتنآ .. وبَتلآتِ رُوحِي .. ومُذكرآتِي .. ومَقهآنآ الشقي .. وعآصِفةِ الحُلمُ القَويَّة التِي تُلوحُ لِيِ سأَقتلعُ أبنيَةَ الأمل وأقذِفُهآ إلىَ العدَم
عُد إلىَ حَيثَ أتيتَ إلىَ العَدَمِ يَ رآحلاً إلىَ العَدَم
أتوسَّلُ العَينآنِ العَسليتآنِ إلىَ العَدَم ...

لـ نُوْرٌ ~!
https://www.facebook.com/pages/%E5%BD%A1-%D9%86%D9%8F%D9%80%D9%88%D9%92%D8%B1%D9%8C/124912744339690


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ALIM | 2013-02-17
    و لو أجبرتنا الأيام على الرحيل ، نعود إلى حيث الدفء ، أنفاسنا يختنقها العدم والفراغ فترتجي مرتعا ، مجمعا فيه تنمو فضائل الحياة ، نقطف منها ما زعت حروفنا ،  مرحبا بك يا نور ، يا من خلقت من العدم عوالم صاخبة ، و بعد الرحيل ازدادت كرما ، فأصبح رحيلها طائيا .
    وشكرا 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق