]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البقاء براسك ياوطن ..

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2013-02-16 ، الوقت: 08:15:17
  • تقييم المقالة:

إنها المشاهد الاخيرة للمسلسل الأمريكي الصهيوني تقسيم العراق ..الجمهور ..مساكين الأمة لاحول لهم ولاقوة . الشخصيات حكومة عاجزة مسلوبة الإرادة وممثلين من خشب تحركهم أيادي إقليمية ..والقاعدة تدفع بهم لخشبة المسرح وطن بدون معالم دوله .. صوره غير واضحة للحدود وعنوان مشوه سقطت عنه بعض الحروف (اللادولة )..المشهد الاخير . تهريب القاتل خارج البلاد حتى لايفضح ملفاتهم أمام القضاء العراقي .. إعتقال بيادق الملك بتهم القتل  والتفجير ..تظاهرات تملاء المكان وصخب يشق الآذان وتهديد ووعيد .. الصورة سرطان يزحف من الاطراف باتجاه القلب .. ولافتات على جدران الازقة تقول ( تهني عشيرة ... ابنها البار بمناسبة ترشيحة لسرقات جديدة ) مجتمع يتحول بالتدريج من وطني ,,الى طائفي ,, الى قبلي حتى يصبح بالنهاية امارات عشائر العراق ..امير دليم  الانبار .. امير جحيش .الموصل ..امير البيجات والبوناصر .. صلاح الدين ..امير ربيعة ..وامير منتفج .. وامير فتلة .وامير بني مالك , البومحمد , الازرك . البزون ,, البيضان ,, السودان .. السادة .. السواعد وشمر ..هكذا ستتناحر المكونات .. النهاية أمن إسرائيل , وسلب الخيرات ,, والبقاء براسك ياوطن مالك اهل ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق