]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نحن ومُغتصَبات التحرير

بواسطة: عبدالحميد الهلالي  |  بتاريخ: 2013-02-15 ، الوقت: 11:52:57
  • تقييم المقالة:

 

ما أروعك وما أجملك وما أكملك يا ديننا الحنيف! وصدقت ياربي تباركت وتعاليت في قولك الكريم"هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُعَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ"

رأيت في قضية مغتصَبات التحرير رأيين مختلفين لرجال دين محترمين، فالبعض يدافع عنهن، والبعض يُدينهن  ويتهمهن، ولو راجعت أصحاب كل من الرأيين لوجدت أن أصحاب كل رأي قد أسسوا لرأيهم بأدلة من صحيح الدين، ولا تستطيع أن تغلب رأيا علي آخر إلا إذا دخلت في جدل عقيم لن تجني من ورائه إلا تفرقا يزيد من التفرق الموجود أصلا،  ولكني أكبرت عظمة ديننا في سعته لكل التوجهات وكل العقول والأفهام  التي أراد لها الحق تبارك وتعالي ذلك إعلاءا لسنته في خلقه، ويبقى الحاكم في النهاية نية وفهم وفقه أصحاب الرأيين.

ولو سألتني عن رأيي في الرأيين لقلت ببساطة شديدة رأي يغلب رحمة الله في التعامل مع المغتصبات وهو على حق،  ورأي يغلب مصلحة المجتمع وهو علي حق، والصواب أنه كان على أصحاب الرأيين ضم الرأي الآخر إلى رأيه والجمع بين الحسنيين، وليس التدني بمهاجمة الرأي الآخر. ولقد حضرني في هذا الأمر الكثير من الآراء الخلافية الموجودة في التراث من بينها ما حدث مع سيدنا عثمان ذو النورين - رضي الله عنه - عندما سأله أحدهم: يا أمير المؤمنين تعطي قرابتك من بيت المال وقد كان عمر يمنع أهله من أخذ شيء من بيت المال؟  رد رضي الله عنه قائلا "منع عمر لله وأعطيت لله". لذا لا أتعجب عندما أرى صمت الكبار (من العلماء طبعا) عن الكلام في مثل هذه الأمور الخلافية؛ إنه الصمت الذي يغني عن الكلام  في مثل هذه الأمور الخلافية؛ الصمت الذي يري بعين الإرادة  وبعين العلم وبعين الحق؛ الصمت الذي يرى الله في كل مفردات الحدث، ولا يستطيع معه أن ينطق بشيء سوي الله الله الله. وصدق من قال: "من وجد ضالته في غير دين الله ضل".

وفقنا الله جميعا إلي صحيح العلم والفهم


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق