]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظة ضعف,,,,, وتفاؤل

بواسطة: أبو جراح  |  بتاريخ: 2011-09-08 ، الوقت: 21:26:33
  • تقييم المقالة:

سكنَ الليلُ وذكراكِ أَطّل
وبكت عيني على ماضي رحل

خيّم الصمتُ وكانت لُغتي
عبراتٌ على خدي تُسلْ

آه من ليلٍ بأنواعِ الهموم
في جوار الصّبِ ها هوَ حلْ

حسراتٌ وآهاتٌ على
ذكرياتٍ ومستقبل وصلْ

ضاقت النفسُ وأزداد العناْ
وأصبحَ الدمعُ هوَ أقربُ حلْ

أيُّها اللائمُ مهلاً إنّما
لي بقلبي شعاعٌ من أملْ

أيُّها القلب تمهل إنّهُ
كُل من سارَ على الدربِ وصلْ

بقلمي:
علاءَ المِخلاَفيْ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سلوى أحمد | 2011-09-15
    شعاع من امل هوالامان وسط الاحزان والالام جميلة الكلمات
  • Fairouz Attiya | 2011-09-09
    "أيُّها اللائمُ مهلاً إنّما.
    لي بقلبي شعاعٌ من أملْ.

    أيُّها القلب تمهل إنّهُ.
    كُل من سارَ على الدربِ وصلْ".

    اسمح لي سيدى بأن استعير كلماتك الرشقة للتعليق علي ابياتك الرائعة, فليس أجمل أبدا من أن يملؤنا الأمل علي كل ذلك الضيق الذي يلف حياتنا, وليس أبلغ أبدا من الصبر مفتاحا لجنة الخلد في الدنيا و أيضا حين ينقطع بنا العمل,,,,,,,,,سلم قلمك سيدى ,,,,,,ولك جزيل الشكر,,,,,,,

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق