]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا أنا يامن تستنطق أحرفي علّها ترضيك

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-14 ، الوقت: 12:37:31
  • تقييم المقالة:

رغم البعاد وما تصوغه الكلمات
نحن على
موعد مع القدر
سوف نجتمع معاً
فلا تنسى أن تكون
هناك بين آهاتي تسكنها
تترنم بعليائك والهدف البعيد
أأبتعد عنك وقد أدرجتني بقائمة المعجبين؟
فإعذرني يا من تهوى الحرف
\
فأنا لست ضمن قائمة تعدادها من واقعك حلم
فأنا أنثى تأبى
أن تكون
ماثلة أمامك تستنجد حبك


فلا زلت

أهوى الحرف فهو ساكن داخلي


 


يتربع بين شرايين دمي
حياتي مجموعة من الأحرف
فهي لغز يحيرك
لا يرتحل
رغم الحزن
رغم الألم
رغم إشباع الذات
بحلول من الواقع المرير
تندرج الأحرف وتعطي أكثر ما تأخذ
لي صيغة لا يعلمها غير
من
إتقن فن الحرف والعشق
فأنا أنثى
الزمان
والمكان
فأنا من أتاهتها الدنيا بين
غدر
ورحيل
وألم
وحلم لم يتحقق
\
فكان البعاد
هذا أنا يامن تستنطق أحرفي علّها ترضيك
فغرورك
وجذورك
لم تكن سوى أبيات في القصيد
إسمح لي
أن اقول
(الحب مشاعر مبنية على حب الآخر دون حدود)
أحبك
\
حين تكون معي
في قلبي أمل
في حلمي
 



 

يقظة


 


في واقعي
 



 

هدف


 


فلا تكن
ك حلم مستحيل
لا يرجو سوى النيل من طموحاتي
فهي
 



 

لحن عذب


 


اترجمه بين نبض الحياة على أمل
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الأحد, 29 نيسان, 2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق