]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

باقة من الورود المعطاءة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-14 ، الوقت: 12:26:34
  • تقييم المقالة:

لغات كثيرة والوجه واحد
نجعل من ايامنا لحظات وفاء نحياها
نجيد ترجمة الحروف وبعدها ووقفة صمت
نأخذ من الواقع حكمة ونتبعها
وعيون شاخصة على مستقبل الإرادة
لحظاتنا بات يترجمها الحنين على السطور
علّها تنطق
أكثر
لغات فاضت من عمق الذات
بين الحب والأمل لحظات
تتشعب بنا رغماً عنا
لتنطق الحروف
باقة من الورود المعطاءة
ترجمهة حروفها شمس الأصيل
فللأرض رحلة شاقة نستجمها بحروف لا بد منها
تنطق رغماً عنا
كلمات من واقعنا
كنا بزمن
نحيا على حب وكرامة
واليوم بات الحرف يترجم
الآهات والوداع
دنيا المعرفة
والحقيقة
هانت علينا المواجع لحظاتنا تنفرد
بالأمل
كنا
في
عمق المحيط تائهين وها هي الكلمات تترجم لنا أن
للحب جمال كجمال الحروف المعطاءة
تسكننا رغماً عنا
فتفيض من نور الكلمات أمل
لحظات شوق والحب الكبير
ودموع تنساب كلآلئ
تسترحم فينا الصبر
على المواجع
فنستمر في تلك الحياة
لنترجم ما تبقى من الحروف الثائرة
لتعبر عن أحلامنا ببطء مع زمن
نعتبر أن السرعة كسرعة الضوء
تنتشر
وتكّون
لنا أمل
رحلة لا بدّ منها فلتستعد حروفنا
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
الثلاثاء, 29 أيار, 2012
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق