]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سارق الأحلام

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-14 ، الوقت: 12:12:46
  • تقييم المقالة:
روت



 

حكاياتها








 

بصمت



 

مطبق








 

وراق له



 

المكوث بين فكرها والخيال








 

كان داءها



 

ودواها








 

وعبق رحيق



 

بحياتها








 

ترجم روحه



 

بفبضات بين يديّ الواقع








 

\








 

وقبضة



 

إستمسكها ببطء من ذاتها








 

رحلة في



 

متاهة الحياة








 

روتها بحرية



 

وكانت الأحرف








 

سكنت مع



 

الخيال لحظة هدوئها








 

ورحل مع



 

سكنات الليل وحيداً








 

يعلّل الماضي



 

والحاضر








 

بفكر ضحل من



 

خلاصة الأيام








 

ويروي ما



 

آلمه لحظات الفراق








 

تاه مع



 

الكلمات








 

ببحر يلج



 

فكره








 

بعبق من زهور



 

الحياة








 

ويرويها ببعض



 

حنان








 

لحظات شوق



 

لحضنها الدافئ








 

رحل يعزز



 

الماضي والحاضر بشوق لأحرفها








 

يحكي ما به



 

لسكون الليل وبهدوء ذاته








 

هانت عليه



 

لحظات الوجع








 

وراح


 

يفكر


 

بالآتي من خلف قضبان



اليأس





من خلف



 

الضباب








 

من خلف



 

حكاياته الملونة








 

رحلة مع وجع



 

الذات








 

تستنطق



 

الأحرف الخرساء








 

ببعاده عنها



 

ومرارة الأيام








 

فكانت


 

هي


 

...








 

وكان هو سارق



 

الأحلام








 

قلمي وما


 

سطّر






 

لحن الخلود








 

ناريمان








 

30\8\2012


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق